تظاهرة لمعارضين في روسيا تطالب بوتين بالتنحي

تظاهرة لمعارضين في روسيا تطالب بوتين بالتنحي
(رويترز)

احتشد في موسكو، اليوم السبت، مؤيدو المعارض الروسي، الموقوف حاليا، أليكسي نافالني، في يوم احتفال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعيد ميلاده الخامس والستين، وقبل خمسة أشهر على الانتخابات الرئاسية.

وطالب المتظاهرون الرئيس الروسي بالتنحي والسماح لنافالني بخوض سباق الرئاسة، مرددين هتافات "روسيا ستكون حرة" و"روسيا بلا بوتين".

ودعا نافالني، الموقوف حاليا لمدة 20 يوما "لانتهاكه قواعد التجمعات العامة"، لهذه المسيرة في موسكو وعدد من المدن الأخرى في أنحاء روسيا تزامنا مع يوم ميلاد بوتين الخامس والستين.

ويأمل نافالني في الترشح أيضا رغم أن اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا قالت إنه لا يمكنه الترشح للرئاسة بسبب حكم بالسجن مع وقف التنفيذ وهو ما يقول نافالني إنه حكم له دوافع سياسية.

وبحسب تقارير، جرت تجمعات في حوالى 80 مدينة، وفي موسكو تجمع نحو ألف شخص، أغلبهم من الشباب، في ساحة "بوشكين" وشارع "تفيرسكايا" في وسط العاصمة رغم حظر السلطات، على ما أفاد صحافيو وكالة "فرانس برس".

وهتف المتظاهرون "عيدا سعيدا!" و"بوتين، عار روسيا".

ونقلت الوكالة ذاتها في تقرير عن المتظاهرة في موسكو، ماريو انطونيينكو، الطالبة البالغة 18 عاما: "أريد وقف إساءات بوتين"، مضيفة "أريد جعل روسيا بلدا اوروبيا. أريد الحياة بحرية، لا أريد نظاما أسيويا أو على الطراز الكوري الشمالي".

من جهتها، تحدثت الشرطة عن تجمع نحو 700 متظاهر، وسط اجراءات أمنية مشددة حيث قطعت "قوات مكافحة الشغب" الطريق في جادة "تفيرسكايا الكبرى" التي تؤدي إلى الكرملين.

كما نقلت "فرانس برس" عن متظاهر آخر، الطالب فلاديمير نيميخ، (18 عاما) قوله: "لا أخشى التوقيف، وإذا أوقفوني فأنا مستعد لتمضية ليال عدة في السجن في سبيل ما أؤمن بأنه صواب".

وقال متظاهر آخر للوكالة، أوريست تشيرتشيسوف (43 عاما): "لم استطع إلا أن أحضر"، موضحا أنه أُوقف سابقا خلال تظاهرة في الربيع. وأضاف: "لست مؤيدا لنافالني، لكنني هنا لأنني أؤمن بحقه في الترشح إلى الانتخابات".

من جهته، قرر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين "الاحتفال بعيد ميلاده مع مجموعة صغيرة من المقربين منه"، وكذلك ترؤس اجتماع لمجلس الأمن الروسي، كما قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018