أميركا تلقي أكبر عدد من القنابل في أفغانستان منذ 2010

أميركا تلقي أكبر عدد من القنابل في أفغانستان منذ 2010
(صورة من الأرشيف)

تلقي الطائرات الحربية الأميركية قنابل على أفغانستان بأعداد لم تحدث منذ الزيادة الكبيرة في أعداد القوات الأميركية بالبلاد عام 2010، وذلك بعد إعلان ترامب استراتيجية جديدة في آب/أغسطس تخفف القيود على العمليات الهجومية وتوسع نطاق النقاط المستهدفة.

ففي أيلول/سبتمبر على سبيل المثال، يفيد تقرير لرويترز نشر اليوم الأربعاء، أسقطت القوات الجوية الأميركية 751 قنبلة، أي بزيادة تقارب 50 في المئة عن العدد في آب/أغسطس والذي بلغ 503 قنابل. وبهذا يكون العدد في الشهر الماضي هو الأكبر في شهر واحد منذ سبع سنوات وفقا لبيانات عسكرية.

واعادت القوات الجوية الأميركية في تقريرها الشهري، هذه الزيادة إلى "استراتيجية الرئيس المتمثلة في توسيع نطاق استهداف الجماعات المتطرفة التي تهدد استقرار الشعب الأفغاني وأمنه"، على حد قولها.

وأضاف التقرير أنه تم نشر ست مقاتلات إضافية من طراز إف-16 بقاعدة باجرام الجوية إلى الشمال من العاصمة كابول كما صدر تكليف لقاذفات أخرى من طراز بي-52 بشن ضربات في أفغانستان من قواعد في الخليج.

وتستثني الأرقام ضربات الجيش الأميركي الذي لا يزال محتفظا بطائرات هليكوبتر مسلحة وطائرات أخرى في أفغانستان.

وكانت خطط الرئيس السابق باراك أوباما الرامية لتقليص عدد أفراد المهمة الأميركية في أفغانستان تحد في أغلب الأحيان من نطاق العمليات لتستهدف حركة طالبان فقط وفي ظروف معينة كالدفاع عن النفس.

وأكد وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، للكونغرس هذا الشهر أن ترامب سيرفع هذه القيود في خطته.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018