ألمانيا: إلغاء الاتفاق النووي الإيراني يزيد خطر الحرب

ألمانيا:  إلغاء الاتفاق النووي الإيراني يزيد خطر الحرب
(د.ب.أ)

اعتبر وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابرييل، إن قيام الولايات المتحدة بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني أو أعادة فرض عقوبات على إيران، قد يدفع الأخيرة "لتطوير أسلحة نووية ويزيد خطر الحرب قرب أوروبا".

وأضاف غابريل لإذاعة "دويتشلاند فونك" أن ترامب بعث "إشارة صعبة وخطيرة"، هذا في الوقت الذي تواجه الولايات المتحدة فيه أزمة كوريا الشمالية النووية.

وتابع: "قلقي الكبير هو أن ما يحدث في إيران أو مع إيران من منظور أميركي لن يظل مسألة إيرانية لكن الكثيرين في العالم سيفكرون إذا ما كانوا هم أنفسهم ينبغي أن يمتلكوا أسلحة نووية نظراً لأن مثل هذه الاتفاقات تلغى". وأضاف: "ثم سيترعرع أطفالنا وأحفادنا في عالم شديد الخطورة".

وأشار إلى أنه إذا ألغت الولايات المتحدة الاتفاق أو أعادت فرض عقوبات على إيران فسيمنح ذلك المحافظين في طهران، الذين يعارضون التفاوض مع الغرب، اليد العليا.

وقال: "ثم قد يتحولوا إلى تطوير أسلحة نووية"، مضيفاً أن إسرائيل لن تقبل ذلك و"سنعود إلى حيث كنا قبل 10 أو 12 عاماً مع خطر الحرب القريبة نسبياً من أوروبا".

ومنح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في خطابه أمس الجمعة، الكونغرس 60 يوما لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران بعدما تم رفعها في عام 2016.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018