باريس: مراسلون بلا حدود يطالبون بإنقاذ الصحفيين الفلسطينيين

باريس: مراسلون بلا حدود يطالبون بإنقاذ الصحفيين الفلسطينيين

تزامنا مع زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى فرنسا، نفذت منظمة مراسلون بلا حدود، اليوم الثلاثاء، وقفة في باريس للمطالبة بـ"إنقاذ الصحافيين المصريين".

ورفع حوالي 20 ناشطا لافتة تحمل شعارا بالإنجليزية "أنقذوا الصحفيين المصريين" في تحركهم في ساحة الكونكورد بوسط باريس، أمام مسلة الأقصر التي ترمز للعلاقات الفرنسية المصرية وحملوا لافتات عليها صور صحفيين مسجونين في مصر بسبب مهنتهم.

وأوضحت مسؤولة مكتب مراسلون بلا حدود، في الشرق الأوسط، الكساندرا الخازن لـ"وكالة فرانس برس" "نحن هنا للتضامن مع الصحفيين المصريين الذين باتوا اليوم ضحايا قمع عنيف من السلطات، وللتذكير بأننا لم ننس وضع القابعين في السجون خصوصا".

وأضافت "أحصينا ما لا يقل عن 16 حالة صحفيين أو مدونين سجنوا فحسب، لأنهم كانوا يمارسون مهنتهم ويسعون إلى تغطية أحداث أو مواضيع على غرار ارتفاع الأسعار والفساد أو العلاقات مع السعودية".

وطالبت المنظمة الحقوقية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التدخل بحزم بشأن ملف حقوق الإنسان أثناء محادثاته مع نظيره المصري الذي بدأ الإثنين زيارة رسمية في باريس.

وأكد الأمين العام لـ"مراسلون بلا حدود" كريستوف دولوار أن "استقبال الرئيس السيسي شأن، لكن المهم هو التحلي بالحزم أمامه والتأكيد له أن فرنسا تعتبر هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان وحرية الصحافة والصحفيين أمورا غير مقبولة، وأنها تضر بمصر وبجهدها الخاص لمكافحة الإرهاب وأنها ستضر كذلك بالعلاقات الدبلوماسية".