عقوبات أميركية على إيران متصلة ببرنامجها الباليستي

عقوبات أميركية على إيران متصلة ببرنامجها الباليستي

وافق مجلس النواب الأميركي، اليوم الخميس، على فرض عقوبات جديدة على إيران تتصل بتطوير برنامجها للصواريخ الباليستية، بيد أن أعضاء الكونغرس لم يلغوا مصادقة الولايات المتحدة الأميركية على الاتفاق النووي الإيراني، كما هدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وكان ترامب أعلن بتاريخ 13 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، أنه "لن يشهد" بالتزام إيران بالاتفاق الدولي بشأن برنامجها النووي، وهدد بإلغاء الاتفاق في نهاية المطاف.

وقال مساعدون إن النواب في الكونغرس الأميركي "يركزون في الوقت الحالي على اتخاذ إجراءات صارمة إزاء إيران بطرق أخرى مثل العقوبات المتصلة بـ"حزب الله" و "برنامجها للصواريخ الباليستية".

يشار إلى أن طهران كانت أعلنت، مطلع الجاري، أنها "غير مستعدة للحوار بشأن برنامجها الصاروخي"، وذلك ردا على ما وصفتها بـ"مزاعم حول استعداد إيران لمناقشة تفاصيل تتعلق ببرنامجها الصاروخي مع الإدارة الأميركية".

وقالت الخارجية الإيرانية، في حينه، في بيان إن طهران "أكدت من خلال مواقفها الصريحة والاجتماعات الدبلوماسية مع المسؤولين الأجانب والمقابلات الإعلامية واللقاءات التي عقدها وزير الخارجية الإيرانية في رحلته الأخيرة إلى نيويورك على عدم التفاوض حول برامجها الدفاعية حيث لا تعتبره مغايراً للقرار 2231".

وكانت "رويترز" نقلت عن مسؤولين إيرانيين وغربيين وصفتهم بالمطلعين أن إيران "لمحت للقوى العالمية الست أنها مستعدة لإجراء محادثات بشأن ترسانتها من الصواريخ الباليستية سعيا لتخفيف حدة التوتر المحيط ببرنامجها المثير للخلاف".

عقوبات تطال "حزب الله"

أمس الأربعاء، أقر مجلس النواب الأميركي، ثلاثة إجراءات لعقوبات على أي كيانات يثبت دعمها لـ"حزب الله"، ودعا الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف حزب الله تنظيما إرهابيا.

وتصنف الولايات المتحدة حزب الله تنظيما إرهابيا أجنبيا منذ عام 1997، وعرضت واشنطن هذا الشهر مكافأة قدرها ملايين الدولارات للمساعدة في القبض على اثنين من مسؤولي جماعة حزب الله اللبنانية.

وفي السياق، عبّر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، عن "امتنانه" للإدارة الأميركية على ما وصفها بأنها "إجراءات حاسمة اتخذتها وزارة المالية الأميركية، ضد النظام الإيراني، وخاصة الحرس الثوري وحزب الله".

ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن نتنياهو قوله، خلال لقائه وزير الخزانة الأميركية، ستيفن مينوشين، في القدس المحتلة: "أود أن أعبر لكم عن الامتنان للدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة وإدارة ترامب، وليس فقط بما يتعلق بالقضايا الأمنية لإسرائيل، ولكن أيضا على المستوى الاقتصادي".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018