رفع الحصانة عن لوبان لنشرها صورًا عن "داعش"

رفع الحصانة عن لوبان لنشرها صورًا عن "داعش"
(أ ف ب)

رفعت الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان)، اليوم الأربعاء، الحصانة عن زعيمة اليمين المتطرف، مارين لوبان، تمهيدا لمقاضاتها على خلفية نشرها صورًا عن تنظيم "داعش" على حسابها بموقع تويتر في عام 2015.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2015، قامت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف في فرنسا بنشر تغريدات تضمنت ثلاث صور بها رسومات غرافيك حول عمليات قتل ارتكبها داعش، بما في ذلك رسومات تتعلق بجثة مقطوعة الرأس للصحفي الأميركي جيمس فولي، (الذي أعدمه التنظيم) وذيلتها بتعليق "هذا هو داعش".

وبعد نشر تلك الصور، فتح المدعي العام الفرنسي تحقيقا وطلب إلغاء حصانة لوبان في البرلمان الفرنسي.

وبموجب القانون الفرنسي، يمكن للشخص أن يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات ويتكبد غرامة قدرها 75 ألف يورو (79 ألف دولار)، إذا أدين بتهمة توزيع ونشر صور عنيفة.

ويأتي رفع البرلمان الفرنسي الحصانة عن لوبان بعد تصويت أعضاء البرلمان الأوروبي، في حزيران/ يونيو، لصالح رفع الحصانة عنها.

وواجهت لوبان اتهامات بالتشهير بحق رئيس بلدية نيس، كريستيان أستروسي، حيث اتهمته بتمويل حركات إسلامية في فرنسا و"بالتواطؤ أخلاقيا مع الجهاديين".

وخسرت لوبان في منافسة الرئاسة أمام إيمانويل ماكرون في انتخابات أيار/ مايو الماضي.