طهران تصف موقف باريس بالمتحيز ويهدد الاستقرار

طهران تصف موقف باريس بالمتحيز ويهدد الاستقرار
(رويترز)

اتهمت إيران فرنسا بـ"تأجيج التوتر في الشرق الأوسط باتخاذ موقف متحيز بشأن سياسات طهران في المنطقة، فيما اعتبر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن طهران أساءت فهم موقف بلاده الذي وصفه بأنه "متوازن".

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن المتحدث باسم وزارة الخارجية، بهرام قاسمي، قوله "يبدو أن فرنسا لديها موقفا متحيزا تجاه الأزمات الراهنة والكوارث الإنسانية في الشرق الأوسط... هذا الموقف يؤجج النزاعات الإقليمية سواء كان بقصد أو غير قصد".

جاء ذلك باعقاب تصريحات لوزير خارجية فرنسا، جان إيف لو دريان، تحدث فيها عما اسماه "قلق بلاده من دور إيران في أزمات الشرق الأوسط ومن برنامجها للصواريخ الباليستية" المثير للجدل.

ونقلت "رويترز" في تقرير لها، اليوم، قوله خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي، عادل الجبير، في الرياض، أمس الخميس، إن "دور إيران والمناطق المختلفة التي يعمل فيها هذا البلد يثير قلقنا".

وأضاف: "أفكر خاصة في تدخلات إيران في الأزمات الإقليمية... وأفكر في برنامجها الباليستي".

ورفضت إيران مرارا دعوة فرنسا لإجراء محادثات بشأن برنامجها الصاروخي قائلة إنه دفاعي وغير مرتبط بالاتفاق النووي مع القوى العالمية المبرم عام 2015.

وسُئل ماكرون خلال اجتماع قمة للاتحاد الأوروبي بمدينة جوتنبيرج بالسويد عن الاتهامات الإيرانية، فقال إن طهران أساءت فهم موقف فرنسا "المتوازن الذي يركز على التحدث مع الجميع وعدم التحيز للسنة أو الشيعة".

وقال: "نريد أن تنتهج إيران استراتيجية أقل عدوانية في المنطقة وأن نتمكن من توضيح استراتيجيتها في مجال الصواريخ الباليستية التي لا تخضع لسيطرة على ما يبدو".

وأشارت باريس هذا الأسبوع إلى إمكانية مناقشة فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على إيران بسبب تجاربها الصاروخية، لكن مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موجيريني، رفضت هذه الفكرة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018