جورجيا ترجح مقتل مدبر اعتداء مطار إسطنبول في تبليسي

جورجيا ترجح مقتل مدبر اعتداء مطار إسطنبول في تبليسي
قوات الأمن الجورجية تستعد لاقتحام مبنى في تبليسي (أ ف ب)

أعلنت السلطات الجورجية، الإثنين، أنها تدقق في مؤشرات حول وجود الشيشاني أحمد شاتاييف المشتبه في وقوفه وراء اعتداء مطار إسطنبول في حزيران/يونيو 2016 بين الذين قتلوا في تبيليسي خلال عملية للقوات الخاصة.

وكان قد قتل ثلاثة مسلحين حوصروا في مبنى في ضواحي العاصمة الجورجية، الأربعاء، بينما اعتقل رابع في عملية لمكافحة الإرهاب استمرت 20 ساعة، ما أدى أيضا إلى مقتل أحد عناصر الشرطة.

وقالت المتحدثة باسم أجهزة الأمن الجورجية، نينو غورغوبياني، لوكالة فرانس برس "نفترض وجود شاتاييف بين الإرهابيين الثلاثة الذين قتلوا في هذه العملية".

وأضافت "لا يمكننا أن نكون متأكدين إلا عندما ينتهى الخبراء من عملهم"، مؤكدة "مشاركة الوكالات الأميركية المعنية في التحقيق".

وما زالت السلطات الجورجية حتى الآن متكتمة حول هذه العملية مشيرة فقط الأسبوع الماضي إلى أن المسلحين المستهدفين ليسوا "مواطنين من جورجيا" وينتمون إلى "جماعة إرهابية".

وقد عرفت وسائل الإعلام التركية الشيشاني شاتاييف بأنه العقل المدبر للاعتداء الانتحاري في 28 حزيران/يونيو في أحد أكبر المطارات فى أوروبا ما أسفر عن مقتل 47 شخصا.

وذكرت صحيفة "حرييت" أنه قد يكون زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في إسطنبول.

ووفقا للسلطات الجورجية، فإن نحو 50 شخصا من هذا البلد التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية في سورية والعراق. وهؤلاء من الأقلية الشيشانية المسلمة في شمال البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018