كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا

كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا
أرشيفية (رويترز)

أطلقت كوريا الشمالية صاروخًا باليستيًا جديدًا، اليوم الثلاثاء، وفقًا لما أعلنه رئيس أركان الجيش الكوري الجنوبي، في أول عملية من نوعها منذ شهرين، وبعد فرض واشنطن عقوبات جديدة على كوريا الشمالية وإعلانها دولة راعية للإرهاب.

وتشير التقديرات الأولية للبنتاغون أن الصاروخ قطع مسافة ألف كيلومتر قبل أن يهبط في المياه"، وأنه "لم شكل تهديدا للولايات المتحدة". ووفقا للجيش الكوريا الجنوبي، بلغ ارتفاع الصاروخ حوالي 4500 كيلومتر.

وفي هذا السياق، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي كان قد توعد في أول كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، 19 أيلول/ سبتمبر الماضي، أنه "إذا اضطرت الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها، فسوف تدمّر كوريا الشمالية بشكل تام"، للصحافيين في البيت الأبيض في أعقاب إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي، إن "هذا الوضع سنقوم بمعالجته".

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" أن الصاروخ انطلق شرقًا من مقاطعة بيونغان الجنوبية، مشيرة إلى أن الجيش الكوري الجنوبي والولايات المتحدة يدرسان المعطيات.

وكان مصدران مطلعان بالحكومة الأميركية، قد كشفا لـ"رويترز"، في وقت سابق من اليوم، أن خبراء بالحكومة يعتقدون أن كوريا الشمالية قد تجري تجربة صاروخية جديدة في غضون أيام، فيما قد يكون أول اختبار منذ إطلاقها صاروخا فوق اليابان في منتصف أيلول/ سبتمبر.

وقال أحد المصدرين اللذين طلبا عدم الكشف عن اسميهما، إن الولايات المتحدة لديها أدلة على صحة تقارير يابانية بشأن رصد مؤشرات على أن كوريا الشمالية تجهز لتجربة صاروخية جديدة. وذكر المصدران أن خبراء الحكومة الأميركية يعتقدون أن التجربة الجديدة قد تجرى "في غضون أيام".

وكان مصدر حكومي ياباني قد قال في وقت سابق، اليوم، إن بلاده رصدت إشارات عبر أجهزة الاتصال اللاسلكي على أن كوريا الشمالية ربما تجهز لإطلاق صاروخ باليستي آخر، برغم أن تلك الإشارات ليست بالأمر غير المعتاد وبرغم أن صور الأقمار الصناعية لم تظهر نشاطا جديدا.

وتثير كوريا الشمالية قلق "الأسرة الدولية"، جراء برنامجيها البالستي والنووي. لكنها لم تجر أي تجربة منذ 15 سبتمبر/ أيلول، ما يوحي بأن العقوبات الدولية المفروضة عليها بدأت تؤتي ثمارها.

ونقلت"يونهاب" عن مصدر حكومي قوله إنه تم تشغيل رادار لتتبع مسارات الصواريخ، الإثنين، في قاعدة كورية شمالية غير محددة بينما رصد تكثيف لأنشطة الاتصالات. وأكد المصدر أنه "تم رصد تحركات نشيطة في قاعدة صواريخ كورية شمالية".

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة، وكانت الأقوى لها كما قامت بتجربة صاروخ بالستي فوق اليابان.

والأسبوع الماضي كشفت الولايات المتحدة عن عقوبات جديدة تستهدف 13 شركة وكيانا كوريا شماليا وصينيا، وخصوصا في قطاعي النقل البحري والتجارة، لتكثيف الضغوط على الطموحات النووية لكوريا الشمالية.