دعوات دولية لإعادة انتخابات الرئاسة في هندوراس

دعوات دولية لإعادة انتخابات الرئاسة في هندوراس
(أ.ف.ب.)

قالت منظمة الدول الأميركية، إن هندوراس يجب أن تجري انتخابات رئاسية جديدة بعد أن أعلنت اللجنة الانتخابية فوز الرئيس المحافظ خوان أورلاندو هرنانديز، بانتخابات متنازع عليها جرت في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وقالت اللجنة الانتخابية، إن هرنانديز تغلب على منافسه ممثل تيار يسار الوسط والنجم التلفزيوني سلفادور نصر الله بواقع 1.53 نقطة مئوية، وفقا للإحصاء الرسمي للأصوات، الأمر الذي أثار اتهامات بالتزوير ومطالب بتنظيم احتجاجات في الشوارع مجددا.

وفي كلمة بثها التلفزيون، قال رئيس اللجنة الانتخابية ديفيد ماتاموروس، إنه تمت إعادة إحصاء جميع الأصوات في مراكز اقتراع مختارة معلنا أن هرنانديز هو” الرئيس المنتخب لجمهورية هندوراس“.

وشكك لويس ألماجرو أمين عام منظمة الدول الأميركية في قرار اللجنة.

وقال في بيان” يستحق مواطنو هندوراس عملية انتخابية تمنحهم سمات وضمانات ديمقراطية. من الواضح أن العملية الانتخابية التي أنهتها اللجنة اليوم لم توفر ذلك“.

وأضاف أن الانتخابات شابتها مخالفات وعيوب ودعا إلى انتخابات عامة جديدة.

وقال نصر الله في تسجيل فيديو تم بثه على فيسبوك، إن من الواضح أن تزويرا وقع” قبل وأثناء وبعد “الانتخابات ووصف قرار اللجنة بأنه” خطوة يائسة“.

وتابع أنه سيتوجه إلى واشنطن للقاء ألماجرو ومسؤولين بوزارة الخارجية الأمريكية.

وأضاف أن نتيجة هذه اللقاءات قد تساعد في تحديد أي خطوات يمكن اتخاذها بعد ذلك.

وكانت بعثة مراقبة الانتخابات التابعة لمنظمة الدول الأميركية، قالت في وقت متأخر يوم الأحد، إنه لا يمكنها تأكيد أن الانتخابات” تم التلاعب بها بشكل متعمد“، ولكن أضافت أن العملية عانت من بعض الأمور.

إلا أن مراقبي الانتخابات التابعين للاتحاد الأوروبي، قالوا إن عملية إعادة إحصاء الأصوات أوضحت أنه لم تكن هناك مخالفات.