إحياء الذكرى السنوية الأولى لحادث الدهس الإرهابي في برلين

إحياء الذكرى السنوية الأولى لحادث الدهس الإرهابي في برلين

التقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، مساء أمس الإثنين، جرحى وأقارب ضحايا حادث الدهس الإرهابي، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى على الهجوم، الذي وقع في سوق لعيد الميلاد، في العاصمة الألمانية برلين.

وقالت ميركل إنها تريد أن تعلن بوضوح "أننا نشارك الناس في آلامهم ومشاعرهم".

وأضافت ميركل أنها تسعى جاهدة من أجل تحسين وضع الضحايا. وكان الضحايا وأسرهم قد اتهموا ميركل في خطاب مفتوح أنها لا تتعاون شخصيا في هذا الأمر.

وقد جرى اللقاء في دار المستشارية ببرلين وتجاوزت مدته ثلاث ساعات وهي مدة أطول مما كان مقررا. وذكرت دوائر شاركت في اللقاء أن ميركل أعلنت اعتزامها مقابلة ضحايا هجوم الدهس مرة أخرى في خريف 2018.

ومن المنتظر أن تذكر الحكومة خلال اللقاء التالي ما تم تنفيذه من تغييرات ضرورية، وشارك في لقاء أمس نحو 80 شخصا من مصابي وأقارب قتلى الهجوم.

من جانبه، قال كورت بيك مفوض الحكومة المعني بشؤون الضحايا إن المحادثات "كانت مركزة للغاية، وكان من الجيد جدا أن المستشارة فعلت ذلك فقد أدى ذلك إلى تخفيف التوتر".

كان بيك أعرب في تقريره، الذي طرحه الأسبوع الماضي، عن تأييده لرفع قيمة التعويضات لأسر الضحايا وتأسيس مكتب مركزي لرعاية شؤون الضحايا على المستوى الاتحادي ومستوى الولايات.

يذكر أن 12 شخصا قُتلوا كما أصيب نحو 100 آخرون في هجوم الدهس الإرهابي بشاحنة ضخمة، والذي نفذه التونسي أنيس العمري في 19 كانون أول/ ديسمبر عام 2016 في ساحة برايتشايد ببرلين، حيث كان يقام سوق لعيد الميلاد.