إردوغان في باريس لبحث ملفي سورية والتعاون الدفاعي

إردوغان في باريس لبحث ملفي سورية والتعاون الدفاعي
(أ ف ب)

يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نظيره التركي، رجب طيب إردوغان، في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، لبحث موضوعي سورية وأوروبا، وكذلك ملفا حساسا هو حقوق الإنسان في تركيا.

وهذه أهم زيارة يقوم بها إردوغان إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي منذ محاولة الانقلاب في أنقرة في تموز/ يوليو 2016 وحملة القمع والتطهير التي تلتها.

وسيستقبل ماكرون الرئيس التركي في قصر الإليزيه قرابة الظهر، لعقد لقاء على انفراد تليه مأدبة غداء يشارك الرئيسان بعدها في مؤتمر صحافي مشترك.

وقال إردوغان، إنه سيبحث التعاون الدفاعي مع فرنسا، شريكة تركيا في عضوية حلف شمال الأطلسي، وذلك خلال زيارته إلى باريس اليوم الجمعة.

وأكد إردوغان أن أنقرة ستخطو خطوة "مهمة" مع كونسورتيوم (يوروسام) الدفاعي الفرنسي الإيطالي، لكنه لم يوضح ماهية هذه الخطوة.

ووقعت تركيا في تشرين الثاني/ نوفمبر خطاب نوايا مع فرنسا وإيطاليا للتعاون في مشروعات دفاع مشتركة. وقالت مصادر بوزارة الدفاع التركية حينها إن أنقرة تفكر في نظام صاروخي يستند إلى نظام سامب-تي الصاروخي الذي ينتجه يوروسام.

وجاءت التصريحات بعد أسبوع من توقيع أنقرة اتفاقا مع روسيا لإمداد تركيا ببطاريات صواريخ إس-400، في خطوة أقلقت الغرب لأن هذه البطاريات لا يمكن دمجها في الهيكل العسكري لحلف شمال الأطلسي.

وقال إردوغان في مؤتمر صحفي في إسطنبول قبل سفره إلى باريس حيث سيلتقي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون "نحن على استعداد لتعزيز تعاوننا مع فرنسا في كل المجالات، بما في ذلك صناعة الدفاع".

وأضاف أن "الخطوة التي سنخطوها في إطار وجود فرنسا وتركيا وإيطاليا في (يوروسام) مهمة وسنناقشها اليوم مجددا".

وتابع قائلا إنه سيبحث مع ماكرون قضايا مثل وضع القدس والعراق وليبيا وآخر التطورات المتعلقة بجزيرة قبرص المقسمة ومسائل مرتبطة بالاتحاد الأوروبي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص