الاستخبارات الهولندية أبلغت واشنطن بالقرصنة الروسية

الاستخبارات الهولندية أبلغت واشنطن بالقرصنة الروسية

رصدت الاستخبارات الهولندية، نشاط قراصنة روس، وأبلغت نظيرتها الأميركية بأن هؤلاء تمكنوا من كشف "آلاف" الرسائل الالكترونية للحزب الديموقراطي قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في العام 2016، بحسب ما أوردت وسائل إعلام هولندية، اليوم الجمعة.

وأوردت صحيفة "فولكسكرانت" وبرنامج "نيوسور" الإخباري التلفزيوني، أن هيئة الاستخبارات الوطنية الهولندية كانت تراقب مجموعة قراصنة معروفة باسم "كوزي بير" منذ العام 2014.

وتمكن العاملون في جهاز الاستخبارات الهولندي من اختراق الشبكة التي كان يديرها القراصنة من مبنى جامعي بالقرب من الساحة الحمراء في موسكو، حتى أنهم تمكنوا أيضا من الوصول إلى كاميرات مراقبة الغرفة.

وتابعت الصحيفة نقلا عن مصادر أميركية وهولندية لم تسمها "كان بوسع الاستخبارات أن ترى ماذا يفعله الروس وأيضا من يقوم بذلك".

وأبلغت الاستخبارات الهولندية نظيرتها الأميركية بالأمر عندما رصدت في العام 2015 "قراصنة روسا وهم يخترقون معلومات مسؤولين في الحزب الديموقراطي وينقلون آلاف الرسائل الالكترونية والوثائق"، بحسب الصحيفة.

ومضت الصحيفة تقول "إلا أن الامر تطلب أشهرا قبل أن تدرك الولايات المتحدة معنى ما يحصل: بأن الروس تدخلوا في الانتخابات الأميركية عبر عمليات القرصنة هذه وأن عملاء الاستخبارات الهولندية شاهدوا ذلك بأعينهم".

وتدور شبهات كثيرة بأن "كوزي بير" وراء التدخل في الانتخابات الأميركية التي فاز بها الرئيس الحالي دونالد ترامب.

ومع أن ترامب نفى بشدة أي تواطؤ بين فريقه والكرملين، إلا أنه يخضع للتحقيق من قبل المدعي المستقل روبرت مولر الذي يحقق في الشبهات بحصول تواطؤ بين الفريق الانتخابي لترامب والكرملين خلال الاقتراع الرئاسي في 2016، وهو ما نفاه ترامب مرارا واعتبره تعديا على شرعية رئاسته.

ويحاول مولر أيضا كشف ما إذا كان الرئيس حاول عرقلة عمل القضاء بإقالته المدير السابق "للإف بي آي" جيمس كومي في أيار/مايو 2017.

ورفضت متحدثة باسم الاستخبارات الهولندية، تأكيد المعلومات التي أوردتها وسائل الإعلام الهولندية وقالت لوكالة فرانس برس "لا نعلق أبدا على العمليات".

وأكدت وكالات الاستخبارات الأميركية "بثقة كبيرة"، أن الكرملين وراء الهجوم المعلوماتي على الحزب الديموقراطي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018