هايلي تصف الشائعات حول علاقاتها الغرامية مع ترامب بـ"المقرفة"

هايلي تصف الشائعات حول علاقاتها الغرامية مع ترامب بـ"المقرفة"
(أ.ف.ب.)

نفت السفيرة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أنباء عن وجود علاقات عاطفية لها مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث وصفت هذه الشائعات بـ"المقرفة".

وقالت هايلي، خلال مشاركتها في برنامج "النساء في السلطة" الإلكتروني الذي يبثه موقع صحيفة "بوليتيكو" الأميركية، مساء الجمعة: "هذا لا يتطابق مع الحقيقة على الإطلاق".

وهاجمت هايلي الإعلامي والكاتب الأميركي، مايكل وولف، الذي أصبح كتابه الجديد "النار والغضب: داخل البيت الأبيض لترامب" سببا لانتشار هذه الشائعات، لافتة إلى أنه لم يشوه الحقائق فحسب، وإنما أقدم على الافتراء المباشر مثل تلك التي تواجهها النساء الناجحات الأخريات.

ووصفت المسؤولة الأميركية الشائعات حول هذا الموضوع بـ"المهينة جدا" و"الخبيثة"، وبينت: "كنت على متن الرحلة رقم واحد مرة فقط، وكان في الغرفة معي، بالإضافة إلى ترامب، عدة أشخاص آخرين".

وأضافت أن هذا حدث في أواخر تموز/يوليو من العام الماضي، عندما كانت ترافق ترامب خلال رحلته من واشنطن إلى نيويورك، كما قالت إنها لم تكن أبدا لوحدها مع الرئيس.

وأوضحت صحيفة "بوليتيكو" أن الأنباء حول وجود قصة حب بين هايلي وترامب انتشرت بعد أن قال وولف، في حواره مع قناة "HBO" الأسبوع الماضي، إنه "على يقين تام" بأن صاحب البيت الأبيض لديه علاقات عاطفية مع إحدى مقرباته.

ولم يلمح وولف إلى هوية المرأة، إلا أنه أشار إلى أن القراء المجتهدين بإمكانهم تحديد عمن يدور الحديث من خلال كتابه.

ولفتت "بوليتيكو" إلى أن القراء تمكنوا بسرعة من العثور على المكان المناسب في الكتاب، مبينة أن الجملة المحورية هي: "قضى الرئيس وقتا كثيرا مع هايلي على متن طائرة الرحلة رقم واحد، وكان من الواضح كيف كان يعدها لبدء المسيرة الاحترافية في السياسة".