الابن البكر لفيدل كاسترو يقدم على الانتحار

الابن البكر لفيدل كاسترو يقدم على الانتحار
كاسترو ونجله (أ ف ب)

قالت وسائل الإعلام الرسمية في كوبا إن الابن البكر للرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو، أقدم يوم أمس، الخميس، على الانتحار، مشيرة إلى أن الراحل الذي كان عالما في الفيزياء النووية كان يعاني من اكتئاب شديد، وقد رحل عن 68 عاما.

وقالت صحيفة "غرانما" الحكومية إن "فيدل كاسترو دياز- بالارت الذي كان يتعالج على أيدي مجموعة من الأطباء على مدى أشهر عديدة، بسبب إصابته باكتئاب شديد، انتحر صباح اليوم".

والابن البكر للرئيس السابق معروف في الجزيرة بأسرها باسم فيدليتو، وقد ولد من زواج أب الثورة الكوبية بميرثا دياز- بالارت، وهي ابنة رجل سياسي كوبي من أربعينيات القرن الماضي. وبعد طلاقهما في 1955 خاض فيدل كاسترو وطليقته معركة قضائية حول حضانة طفلهما انتهت بفوز فيدل كاسترو بها، ولكن فصولها توالت لاحقا.

ومن فصول هذه المعركة أن طليقة فيدل كاسترو اضطرت لترك البلاد، والعيش في المنفى بعد انتصار الثورة الشيوعية في 1959، ولا تزال عائلتها حتى اليوم إحدى دعائم معارضة المنفى، في ميامي بفلوريدا.

وولد فيدليتو في الأول من أيلول/سبتمبر 1949، ولاحقا أرسله والده إلى الاتحاد السوفياتي حيث تخصص في الفيزياء النووية، وهو مجال تقلد فيه مسؤوليات كبيرة بين العامين 1983 و1992 قبل أن يتم تعيينه نائبا لرئيس أكاديمية العلوم الكوبية، في منصب لم يزل يشغله إلى حين انتحاره.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية