اتهام 13 روسيًا بالتدخل بالانتخابات الأميركية الأخيرة

اتهام 13 روسيًا بالتدخل بالانتخابات الأميركية الأخيرة
المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر (أ ب)

وجه المحقق الأميركي الخاص، روبرت مولر، وهيئة محلفين اتحادية، اليوم الجمعة، تهمة التدخل بالانتخابات الرئاسية والعمليات السياسية منذ العام 2014 إلى 13 مواطنًا روسيًا وثلاثة كيانات روسية.

وأكدت وثيقة قضائية صادرة عن الحكومة الأميركية أن الكيانات الروسية تدخلت في العمليات السياسية في الولايات المتحدة من عام 2014، ومن ضمن العمليات السياسية التي تدخلت بها كانت الانتخابات الرئاسية عام 2016، والتي أوصلت الرئيس الحالي، دونالد ترامب، إلى البيت الأبيض.

وأشارت لائحة الاتهام إلى أن بعض المدرجة أسماؤهم انتحلوا شخصية أميركيين، وتواصلوا مع أشخاص على صلة بحملة ترامب الانتخابية، لكن هؤلاء لم يكونوا على دراية بنواياهم.

وقال نائب المدعي العام الأميركي، رود روسينتين، خلال مؤتمر صحافي عقده بوزارة العدل، إن "المتهمين الروس استخدموا هويات أميركية مسروقة أو وهمية للتواصل مع الأميركيين". وأضاف أن "اثنين من المتهمين وصلوا الولايات المتحدة عام 2014، لجمع معلومات استخباراتية".

وفي السياق نفسه، أوضح روسينتين أن "لائحة الاتهامات ضد الروس المتهمين شملت 8 تهم جنائية". كما أشار إلى أن "المواطنين الأميركيين كانوا يتواصلون مع المتهمين دون معرفة جنسياتهم الحقيقية".

وأدى تحقيق مولر، حتى الآن، إلى إقرار اثنين من مساعدي ترامب، هما مستشار الأمن القومي السابق، مايكل فلين، والعضو في حملته الانتخابية، جورج بابادوبلوس، بالكذب على ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي "إف بي آي" في التحقيقات.