ميركل تتطلع لتشكيل الحكومة بعد دعم الاشتراكي

ميركل تتطلع لتشكيل الحكومة بعد دعم الاشتراكي
(أ ب)

وافق أعضاء الحزب الاشتراكي الديموقراطي على عقد ائتلاف حكومي جديد مع التحالف المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، مزيلين بذلك العقبة الأخيرة من أمام تشكيل حكومة بعد خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية.

أعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، اليوم الأحد، رسمياً أن أغلبية أعضائه (66 بالمئة) قد وافقوا على تشكيل ائتلاف حكومي مع التحالف المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل.

وأعلن الاشتراكيون أن نسبة التصويت بين الأعضاء بلغت 78.39 بالمائة من إجمالي أعضاء الحزب وأن .604239 أعضاء صوتوا بـ"نعم" لصالح الائتلاف الحكومي مقابل 123.329 عضواً رفضوا النسخة الجديدة من الائتلاف.

ومن المقرر أن ينتخب البرلمان الألماني المستشارة ميركل لولاية رابعة في الرابع عشر من آذار/ مارس الجاري.

وبذلك أخرج الاشتراكيون ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، من أزمة سياسية كانت محتملة. كما أنهم مهدوا الطريق أمام تشكيل حكومة جديدة بعد نحو خمسة أشهر من الانتخابات التي أجريت أواخر أيلول/ سبتمبر 2017 والتي أعقبها مفاوضات فاشلة بين تحالف ميركل المسيحي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي)، مما اضطر ميركل للتفاوض مع الاشتراكيين لتشكيل ائتلاف موسع مع الاشتراكيين.

وكان استطلاع للرأي أجراءه معهد، انتراتيست ديماب، بتكليف من القناة الأولى في التلفزيون الألماني "أيه آر دي" أن غالبية أعضاء الحزب الاشتراكي تؤيد الدخول في ائتلاف مع التحالف المسيحي المكون من الحزبين المسيحي الديمقراطي والاجتماعي المسيحي البافاري. وأظهر الاستطلاع أن نسبة المؤيدين في صفوف الحزب الاشتراكي يبلغ 66 بالمائة، أي بزيادة 15 بالمائة عن استطلاع سابق قبل أسبوعين.