مرسوم ترامب حول المعادن يُنذر بحرب اقتصادية

مرسوم ترامب حول المعادن يُنذر بحرب اقتصادية
(أ ب)

أثارت تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأخيرة، حول نيّة إدارته برفع الرسوم الجمركية على الواردات من المعادن، الصلب والألمنيوم تحديدًا، عاصفة اقتصادية حول العالم والاتحاد الأوربي بشكل خاص.

وصرحت وكالة الأنباء العالمي، "أسوشييتد برس"، اليوم الخميس، أن كل الدول التي سيتأثر اقتصادها من هذه الخطوة، مدعوة للتفاوض على استثناءات من تلك الإجراءات، والتي سريانها في غضون 15 يومًا بعد توقيع ترامب للوثيقة.

وصادق ترامب، اليوم الخميس، على قرار يقضي برفع الرسوم الجمركية على المعادن، يصل إلى نسبة 25% على واردات الصلب، و10% على واردات الألمنيوم. ,

وأضافت الوكالة نقلا عن مصادر مطلعة على الخطط أن الدول ستحصل على إعفاء من الرسوم الجمركية إذا تمكنت من معالجة التهديد الذي تشكله صادراتها إلى الولايات المتحدة.

ووصف المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، روبرتو أزيفيدو، في وقت سابق هذا الأسبوع الماضي على أنّها ستشعل "حربًا تجارية ليست في مصلحة أحد".

واستثنى الرئيس الأميركي، في المرسوم الذي وقعه، كندا والمكسيك، المصدرتان الأساسيتان للصلب والألمنيوم للولايات المتحدة.

وقال ترامب في بث حي بعد توقيع الوثيقة، إن الخطوة تأتي لإنهاء "ظلم" تعرض له الشعب الأميركي من قبل الدول الأخرى، والإدارات السابقة.

وأوضح، بحضور عدد من عمال الصلب، أن إنتاج الحديد والألمنيوم في البلاد تضرر بسبب إغراق الدول الأخرى السوق المحلية بأسعار منافسة، دون تحصيل أي ضرائب منها في المقابل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018