الأمم المتحدة: إبادة جماعية في بورما للروهينغا

الأمم المتحدة: إبادة جماعية في بورما للروهينغا
(أ ب)

قال المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية، أداما دينغ، إن جميع المعلومات الواردة تشير إلى أن حكومة ميانمار (بورما) تعتزم تطهير ولاية أراكان (راخين) من الروهينغا، وربما تدميرهم "وهو ما سيشكل جريمة إبادة جماعية إذا ثبتت صحتها".

وزار دينغ مؤخرا بنغلادش لتقييم وضع الروهينغا. وقال يوم أمس، الثلاثاء، إن ما سمعه وشاهده "مأساة إنسانية تحمل بصمات حكومة ميانمار والمجتمع الدولي".

وأضاف "حملة الأرض المحروقة التي تنفذها قوات الأمن في ميانمار منذ آب/أغسطس 2017 ضد السكان الروهينغا كانت متوقعة، ويمكن منعها".

وبالرغم من تحذيراته العديدة من خطر ارتكاب "جرائم فظيعة"، فإن دينغ قال إن المجتمع الدولي "دفن رأسه في الرمال" ما كلف أبناء الروهينغا حياتهم ومنازلهم وكرامتهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018