نيكي هايلي: روسيا مسؤولة عن هجوم بريطانيا باستخدام غاز الأعصاب

نيكي هايلي: روسيا مسؤولة عن هجوم بريطانيا باستخدام غاز الأعصاب
(أ ب)

قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، مساء اليوم الأربعاء، إن "روسيا مسؤولة عن هجوم بريطانيا باستخدام غاز الأعصاب ونخشى تكرار الأمر في أي مكان".

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحافي، عُقِدَ في وقت سابق، إن "موسكو لا تقبل الاتهامات التي لا أساس لها، والتي لم يتم التحقق منها، ولغة الإنذارات"، مضيفا أن موسكو تدعو لتحكيم العقل.

وكان السفير الروسي في لندن، ألكسندر ياكوفنكو، صرح بعد ظهر أمس، الثلاثاء، أن "روسيا لن ترد على الإنذار" قبل أن "تتسلم عينات من المادة الكيميائية" التي استخدمت.

وبعدما أكد، على غرار وزير الخارجية سيرجي لافروف، "براءة" روسيا، قال إنه اقترح على الحكومة البريطانية فتح "تحقيق مشترك"، وحذر من أن موسكو سترد إذا اتخذت إجراءات ضدها.

وقال سفير روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، يوم أمس الثلاثاء، إنه "يرفض بالكامل الاتهامات التي لا أساس لها" التي تطلقها و"هجماتها الوحشية" و"أكاذيبها"، معتبرا أنها "حرب إعلامية قذرة ضد روسيا".

في السياق، قالت رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، اليوم الأربعاء، إن بلادها ستقوم بطرد 23 دبلوماسيا روسيا، وذلك في أعقاب تسميم رجل الاستخبارات الروسي السابق، سيرجي سكريبال.

وبحسب ماي، فإن روسيا هي المسؤولة عن حادث التسمم، وأنها ستجمد العلاقات الدبلوماسية معها.

وأشارت ماي إلى أن الحديث عن طرد دبلوماسيين هو الأكبر من نوعه في الـ30 عاما الأخيرة، وأن عليهم مغادرة بريطانيا خلال أسبوع.

وأضافت أنها ستعمل على تفكيك شبكات تجسس روسي، وتجمد الممتلكات التي تشكل تهديدا.

وكان قد عثر على سيرجي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في الرابع من آذار/ مارس فاقدي الوعي على مقعد في سالسبوري بجنوب غرب إنجلترا. ونقلا إلى المستشفى في حالة "حرجة" بعدما تعرضا لمحاولة قتل حسب السلطات البريطانية التي قالت إن شرطيا تدخل في المكان في حالة خطيرة حاليا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018