مقتل خمسة هنود بقصف للقوات الباكستانية

مقتل خمسة هنود بقصف للقوات الباكستانية
(أ ب)

قال مسؤولون من الجيش والشرطة الهندية إن خمسة هنود من أفراد أسرة واحدة قتلوا وأصيب اثنان في قصف للقوات الباكستانية، اليوم الأحد، عند خط المراقبة الذي يمثل الحدود الفعلية بين الهند وباكستان.

وأضاف المسؤولون إن الجانبين يتبادلان قصفا مكثفا رغم وقف لإطلاق النار مبرم منذ 15 عاما بين القوتين النوويتين المتناحرتين في المنطقة.

وقال مسؤولون باكستانيون، إن تسعة أشخاص أصيبوا كذلك عبر الحدود في الجزء الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير نتيجة قصف من الهند بدأ في وقت متأخر من مساء السبت.

وتصاعدت حدة التوترات منذ هجوم على معسكر للجيش الهندي في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير الشهر الماضي قُتل فيه ستة جنود. وألقت الهند اللوم على باكستان في الهجوم مضيفة أنها ستدفع الثمن.

وخاض البلدان ثلاثة حروب منذ الاستقلال عام 1947 منها حربان بسبب كشمير التي تقطنها أغلبية مسلمة والتي تطالب كل منها بالسيادة الكاملة عليها ولكن تسيطر على جزء منها فقط.

وقال المتحدث باسم الجيش الهندي اللفتنانت كولونيل ديفيندر أناند، إن القوات الباكستانية بدأت القصف صباحا.

وأضاف” إنهم يستهدفون مناطق المدنيين بالتحديد“، وتابع” ردت قوات الجيش بقوة وفاعلية لإسكات القصف الباكستاني“.

وقال قائد الشرطة الهندية في كشمير اس.بي فايد، إن الخمسة قتلوا في قرية ديفتا دار عندما أصابت قذيفة منزل تشودري محمد رمضان.

وأضاف أن رمضان (45 عاما) وزوجته ملكة (45 عاما) وأبناءهما الثلاثة الذين تبلغ أعمارهم 19 عاما و18 عاما وثماني سنوات قتلوا.

وقال فايد إن اثنتين من بنات رمضان تبلغان من العمر 14 عاما وسبع سنوات تعرضتا لإصابات خطيرة في القصف ونقلتا جوا إلى مستشفى في جامو.