مولر يحقق: الهاكر الروسي "غوتشيفر 2.0" تواصل مع مستشار ترامب

مولر يحقق: الهاكر الروسي "غوتشيفر 2.0" تواصل مع مستشار ترامب
روجر ستون (أ ب)

ينظر المحقق الخاص بقضية التدخل الروسي المحتمل بالانتخابات الرئاسية الأميركية 2016، روبرت مولر، في ملف القرصان الإلكتروني "غوتشيفر 2.0"، الذي تواصل مع روجر ستون، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كشف موقع "ذا ديلي بيست" الأميركي، اليوم الجمعة.

وكان "غوتشيفر 2.0"، المعروف كذلك بـ"الهاكر الوحيد"، ضابطًا في مديرية الاستخبارات العسكرية الروسية "GRU"، بحسب "ذا ديلي بيست"، وقام بتزويد موقع "ويكيليكس" برسائل إلكترونية مسروقة من اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، والمرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون، عام 2016.

وجاء في تقرير حصري، نشره الموقع اليوم، أنّ مولر، قد تولّى التحقيق في ملف "غوتشيفر"، واستدعى عملاء مكتب التحقيق الفيدرالي "إف بي آي" الذين عملوا على تعقّب القرصان، إلى فريقه.

وكان المستشار السياسي لترامب، روجر ستون، قد اعترف، بأنّه على اتصال مع "غوتشفير" عبر خدمة الرسائل المباشرة من "تويتر".

وكان ستون، قد نشر في آب/ أغسطس 2016، مقالًا على موقع "بريتبارت نيوز" اليميني المؤيد لترامب، يدعو فيها خصومه السياسيين إلى "التوقف عن لوم روسيا" على قضية الاختراق.

وكتب، آنذاك قائلًا، "لدي بعض الأخبار عن هيلاري والديمقراطيين. أعتقد أنّني حصلت على الجاني الحقيقي. لا يبدو أنّ الروس هم الذين قاموا باختراق اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، لكن بدلًا من ذلك كان هناك مخترق يُدعى (غوتشيفر 2.0)".

وبعد خمسة أشهر، في يناير/كانون الثاني 2017، قيّمت وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه"، ووكالة الأمن القومي "إن إس إيه"، ومكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي"، "بثقة عالية" بأنّ "المخابرات العسكرية الروسية (مديرية الاستخبارات الروسية للأركان العامة أو GRU) استخدمت شخصية "غوتشيفر 2.0"، وDCLeaks.com لنشر البيانات المقرصنة للحزب الديمقراطي.

وتظاهر "غوتشيفر 2.0"، بأنّه قام بالاختراق الرقمي للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، وقال في مقابلة مع موقع "موذربورد" إنّه روماني.

لكن، ومن خلال عمله خارج عنوان بروتوكول الإنترنت "IP" المعرِّف الرقمي لأي جهاز مرتبط بشبكة معلوماتية تعمل بحزمة بروتوكولات الإنترنت، تمكّن المحققون الأميركيون من تحديد "غوتشيفر 2.0" كضابط معين في مديرية الاستخبارات الروسية "GRU"، يعمل خارج مقر الوكالة في موسكو.

وبدأ موقع "ويكيليكس"، في 22 يوليو/تموز 2016، بنشر محتويات بيانات يمتلكها، تقارب حوالي 19 ألف رسالة بريد إلكتروني و8 آلاف ملف مرفق، تمت سرقتها في اختراق الحزب الديمقراطي.

وبينما كان ترامب يروّج للتسريب على "تويتر" وفي تجمعات حملته الانتخابية، حول ستون الدفع ضد اتهام وقوف الكرملين وراء الاختراق.

وفي على موقع "بريتبارت نيوز"، ادعى ستون بأنّ "غوتشيفر 2.0"، هو قرصان روماني، متهمًا إياه بالوقوف وراء اختراق الحزب الديمقراطي بالقول إنّ "غوتشيفر هو الصفقة الحقيقية".

واعترف ستون، في أيار/ مايو الماضي، بأنّه تبادل أيضًا رسائل مباشرة مع "غوتشيفر 2.0"، ونشر ما قال إنّها نسخة مكتوبة موجزة من رسائل التواصل بينهما، وتظهر أنّ ستون قام بتهنئة القرصان، على العودة إلى "تويتر" بعد تعليق قصير لحسابه.

وحافظ "غوتشيفر 2.0"، بعد ذلك، على وجود متفرق له عبر الإنترنت، طوال فترة الانتخابات الأميركية، ونشر في مدونته المخصصة على "وورد برس"، وعلى "تويتر"، المزيد من وثائق اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، وأحيانًا في رسائل إلكترونية خاصة لصحافيين، بحسب الموقع.

وكشف مصدر مطلع على هذه المسألة، لـ"دايلي بيست"، أنّ حساب شخصية "غوتشيفر 2.0"، تم تسليمه في وقت لاحق بعد إطلاقه المتسرّع، إلى ضابط استخبارات روسي أكثر خبرة.

وفي حين أنّه من غير الواضح ما يعتزم مولر القيام به مع "غوتشيفر 2.0"، اتهمت آخر لوائح اتهام قدّمها 13 روسيًا مرتبطًا بـ"وكالة البحث على الإنترنت" القيام بمؤامرة "بغرض التدخل في العمليات السياسية والانتخابية الأميركية، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية لعام 2016".

وكانت تلك، الخطوة الأولى التي قام بها مولر، لوضع التدخل الروسي بالانتخابات، في سياق إجرامي، لكنّها لم تصل إلى حد تورّط نظام الرئيس فلاديمير بوتين، بشكل مباشر، وفق الموقع.

وأشار الموقع إلى أنّ مكتب مولر رفض التعليق على تقريره، لكنّه أكد أنّ تحديد "غوتشيفر 2.0"، على أنّه موظف في أكبر جهاز استخبارات عسكرية خارجية في روسيا، يعني الاقتراب من عتبة الكرملين، وأنّ التحقيق يدنو من ترامب نفسه.