فرض الإقامة الجبرية على رئيس بيرو السابق لتورطه بالفساد

فرض الإقامة الجبرية على رئيس بيرو السابق لتورطه بالفساد
(أ.ب.)

فرض قاض في بيرو قيودا على سفر رئيس بيرو السابق بيدرو بابلو كوتشينسكي، الذي قدم استقالته الأسبوع الماضي، في الوقت الذي كان يواجه فيه بشكل شبه مؤكد مساءلة تمهيدا لعزله في البرلمان بسبب علاقاته بشركة مقاولات متورطة في تحقيق بشأن الفساد.

ويحظر الأمر القضائي على كوتشينسكي مغادرة بيرو لمدة 18 شهرا، في الوقت الذي يجري فيه التحقيق في صلاته مع شركة أودبريشت البرازيلية لمقاولات البناء والتي اعترفت برشوة مسؤولين في أنحاء أمريكا اللاتينية.

وقال الأمر إن ”هناك سندا قويا للحجة القانونية بمنع بيدرو بابلو كوتشينسكي من مغادرة البلاد“.

وقال سيزار ناكازاكي محامي الرئيس السابق إن كوتشينسكي سيلتزم بهذا الأمر وسيتعاون مع التحقيق.

في الوقت نفسه قام أفراد من جهاز أمن الدولة بتفتيش منزلين يخصان كوتشينسكي، وهو مصرفي سابق بوول ستريت. وكان كوتشينسكي قد استقال يوم الأربعاء نافيا ارتكابه أي مخالفات. وبعد ذلك بيومين أدى نائبه مارتن فيزكارا اليمين رئيسا جديدا للبلاد متعهدا بمكافحة الفساد ”بأي ثمن“.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018