كوريا الشمالية ترغب باستئناف المحادثات السداسية حول برنامجها النووي

كوريا الشمالية ترغب باستئناف المحادثات السداسية حول برنامجها النووي
(أ.ب.)

ذكرت صحيفة نيكي اليابانية، اليوم الخميس، إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، أبلغ الرئيس الصيني شي جين بينغ، خلال محادثات في بكين الأسبوع الماضي، أنه موافق على العودة إلى المحادثات السداسية بشأن برامج بيونجيانج النووية والصاروخية.

ويبدو أن شهورا من الجفاء بين بكين وبيونجيانج تبددت فجأة خلال زيارة كيم التي أحيطت بالسرية إذ تقول الصين إن كيم تعهد بنزع الأسلحة النووية.

ونقلا عن عدة مصادر على صلة بالصين وكوريا الشمالية، قالت نيكي إن وثائق صدرت بعد اجتماع كيم وشي، أفادت بأن كيم أبلغ مضيفه بموافقته على استئناف المحادثات السداسية التي عقدت آخر جولاتها عام 2009.

وحينها أعلنت بيونجيانج انتهاء المحادثات التي كانت تنعقد بشكل متقطع وأنحت باللائمة على العدوان الأميركي. وكانت المحادثات تضم إلى جانب الكوريتين كلا من الولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين.

وقالت المصادر إن من الممكن أيضا أن ينقل كيم رغبته في استئناف المحادثات إلى الرئيس دونالد ترامب خلال قمة لهما من المقرر أن تنعقد في أيار/مايو القادم، لكن من غير الواضح إن كان ذلك يعني استئناف المحادثات فعليا.

وفي الأسبوع الماضي، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، إن الصين أبلغت الولايات المتحدة الأميركية بزيارة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى بكين.

وأكد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون "التزامه نزع السلاح النووي" من شبه الجزيرة الكورية، واستعداده لعقد قمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأضافت ساندرز في بيان، أن الرئيس الصيني شي جينغ بينغ بعث برسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشددة على "مواصلة واشنطن الحفاظ على اتصالاتها الوثيقة مع حلفائنا في سيئول وطوكيو".

كما أشارت إلى أنها تتابع عن كثب زيارة كيم جونغ أون للصين، التي "تعتبر دليلًا آخر على أن حملة الضغط التي تمارس ضد بيونغ يانغ تخلق المناخ المناسب لإجراء حوار معها".

من جهتها، أكدت بكين على أن زعيم كوريا الشمالية قام بزيارة لم يتم الإعلان عنها مسبقا للصين من يوم الأحد إلى الأربعاء من الأسبوع الماضي.