فرنسا: احتجاز شرطية ضمن تحقيق بهجوم إرهابي

فرنسا: احتجاز شرطية ضمن تحقيق بهجوم إرهابي
أرشيفية (أ ف ب)

قال مصدر قضائي فرنسي، إن شرطية فرنسية احتجزت، اليوم الإثنين، وتخضع للاستجواب من قبل المحققين في إطار تحقيق في هجوم وقع قرب العاصمة باريس، وأسفر عن مقتل ضابطي شرطة عام 2016.

وتحتجز الشرطية الفرنسية ضمن ستة أشخاص ربما لهم علاقة في الهجوم الذي أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عنه.

وقال المصدر القضائي إن ثلاثة رجال وثلاث نساء، من بينهن الشرطية وابنتها، احتجزوا يوم الاثنين من أجل تحديد ما إذا كان لهم يد في الهجوم.

وكان مهاجم يدعى العروسي عبد الله قد قتل القائد بالشرطة الفرنسية، جان باتيست سالفين ورفيقته جيسيكا شنايدر، التي كانت تعمل بالشرطة أيضا، في منزلهما بالقرب من باريس.

وقتلت قوات خاصة من الشرطة الفرنسية المهاجم الذي بايع تنظيم "داعش" على منصات الإنترنت، بعد عملية اقتحام لمنزل الشرطي المقتول، بعد أن تحصّن المنفذ فيه وفشل المفاوضات معه.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن الشرطية المحتجزة  قد خضعت بالفعل للاستجواب في عام 2016 بعد أن استضافت بناء على طلب ابنتها، شابة كانت تراقبها الشرطة جراء شكوك حول ميلها لأفكار التنظيم.

ولم يعثر مسؤولو الشرطة وقتها على أي قرائن ضد المرأة التي كانت تعمل آنذاك ممثلة محلية لنقابة للشرطة.