بريطانيا: روسيا تجسست على سكريبال وابنته لخمسة أعوام على الأقل

بريطانيا: روسيا تجسست على سكريبال وابنته لخمسة أعوام على الأقل
من موقع الجريمة (أ ب)

قال مستشار رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للأمن القومي، مارك سيدويل، إن وكالات المخابرات الروسية تجسست على العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا لمدة خمسة أعوام على الأقل قبل تعرضهما لهجوم بغاز أعصاب في شهر آذار.

وبيّن سيدويل في خطاب إلى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرج، اليوم الجمعة، أن حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بيوليا جرى استهدافها في عام 2013 من قبل متخصصين في القرصنة الإلكترونية من المخابرات العسكرية الروسية.

وذكر سيدويل في خطابه الذي نشرته الحكومة: "من المرجح بشدة أن أجهزة المخابرات الروسية تعتبر على الأقل بعض المنشقين عنها أهدافا مشروعة للاغتيال".

وتعرّض سكريبال وابنته لما تقول لندن إنه هجوم بغاز أعصاب ظلا بعده في حالة حرجة لأسابيع. وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن من المرجح جدا أن تكون موسكو المسؤولة عن الهجوم.

وأشار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الجمعة إلى أن تقريرا أصدرته منظمة حظر الأسلحة الكيمائية هذا الأسبوع لم يؤكد مصدر السم المستخدم في تسميم سكريبال وابنته.

وقال السفير الروسي لدى بريطانيا يوم الجمعة إنه يشعر بقلق من أن تكون الحكومة البريطانية تحاول التخلص من الأدلة المتعلقة بالقضية.

وقال السفير ألكسندر ياكوفينكو للصحفيين: "لدينا انطباع بأن الحكومة البريطانية تنتهج عن عمد سياسة تدمير جميع الأدلة الممكنة وتصنف كل المواد الباقية على أنها سرية وتجعل إجراء تحقيق مستقل وشفاف أمرا مستحيلا".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018