روسيا: الضربة الثلاثية بسورية شُنّت في وقت غير مناسب

روسيا: الضربة الثلاثية بسورية شُنّت في وقت غير مناسب

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة، إن ضربات العدوان الأميركي الفرنسي البريطاني، على سورية، واستهدفت النظام السوري، لم تُعزِّز الاستقرار وعرقلت عملية التسوية.

وأبلغ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، أن الضربات الصاروخية الأمريكية على سورية "شنت في وقت غير مناسب"، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وفجر السبت الماضي، أعلنت واشنطن وباريس ولندن شن ضربة عسكرية على أهداف تابعة للنظام السوري، ردا على مقتل عشرات وإصابة مئات، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق في 7 نيسان الجاري.

وأضاف شويغو: "أود التأكيد بشكل خاص أن الضربات المذكورة شنت في توقيت سيئ وغير مناسب، قبل يومين من إنهاء العملية في الغوطة الشرقية، وعندما كانت عملية تسوية الأوضاع غير قابلة للرجوع".

وتابع: "ومع ذلك لم يؤدِ كل هذا إلى استقرار، ولم يجلب ذلك ما يمكن أن يكون اليوم ضمانة ودافعا جديا لمواصلة التسوية السورية".

يُشار إلى أن عملية تهجير لسكان الغوطة بدأت في 22 آذار الماضي، بموجب اتفاقات فرضت على المعارضة إثر حملة برية وجوية شنها النظام بدعم روسي، استخدمت خلالها أسلحة كيميائية.

وتجاوز عدد المهجّرين حتى يوم الإثنين الماضي 56 ألف شخص، تم إيواؤهم في مخيمات أغلبها بمنطقة "درع الفرات" في ريف حلب الشمالي، إضافة إلى مخيمات أخرى بريف محافظة إدلب.

في سياق مُتّصل، أعلنت هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي، أمس الخميس، فشل أنظمة الدفاع الجوية الروسية في اعتراض صواريخ الضربات الغربية التي استهدفت الأسبوع الماضي مواقع في سورية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك للجنرال "كينيث ماكنزي" رئيس هيئة الأركان، مع متحدثة وزارة الدفاع دانا وايت.

وقال ماكينزي، إن الدفاعات الروسية كانت مهيئة للعمل، وحاولت بشكل كبير اعتراض صواريخ الضربات التي قادتها الولايات المتحدة، إلا أنها فشلت.