ماكرون يؤكد التزامه بالاتفاق النووي مع إيران

ماكرون يؤكد التزامه بالاتفاق النووي مع إيران
(أ ب)

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، التزامه بالاتفاق النووي الإيراني، وقال إن لا أحد يريد تصعيدا للتوتر في المنطقة مع إقراره في الوقت نفسه بوجوب تشديد هذا الاتفاق.

وقال ماكرون خلال زيارة تستمر يومين إلى سيدني "لا أعرف ما هو القرار الذي سيتخذه الرئيس الأميركي في 12 أيار/مايو".

وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الأسترالية، مالكوم ترنبول "أريد أن أقول إنه مهما كان القرار، علينا التحضير لمثل تلك المفاوضات الموسعة والاتفاق الأوسع، لأنني أعتقد أن لا أحد يريد حربا في المنطقة، ولا أحد يريد تصعيدا في التوتر في المنطقة".

وكان الرئيس الأميركي قد انتقد الاتفاق النووي الإيراني ووصفه "بالمشين" و"السخيف" داعيا إلى اتخاذ تدابير جديدة بحق إيران على خلفية برنامجها للصواريخ البالستية، ودعمها "مجموعات مسلحة" في الشرق الأوسط.

ويدفع ماكرون الذي أقر في سيدني بأن الاتفاق "غير كاف"، لإجراء محادثات دولية جديدة سعيا لاتفاق أوسع.

وقال ماكرون متحدثا بالإنجليزية إنه يتعين إضافة ثلاث "دعامات" على الاتفاق.

وأوضح أن الدعامة "الأولى تتعلق بالانشطة النووية بعد 2025، والثانية ليكون لنا سيطرة ومراقبة أفضل لأنشطة النظام الإيراني البالستية".

وتابع "والثالثة من أجل احتواء الأنشطة الإيرانية في المنطقة، وخصوصا في العراق وسورية ولبنان واليمن".

ولم يعلق ماكرون على تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، واكتفى بالقول إن فرنسا "حريصة جدا على استقرار المنطقة".

وقال "لذا نريد العمل على هذا التفاوض الجديد بالتنسيق مع ألمانيا والمملكة المتحدة".

وأضاف "سنعمل بشكل فاعل لإقناع الجميع بأن تكون لدينا في الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة مثل تلك المفاوضات التي هي الطريق الوحيد للمضي قدما وتحقيق الاستقرار في المنطقة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018