واشنطن تحمل حماس المسؤولية عن مجزرة الاحتلال

واشنطن تحمل حماس المسؤولية عن مجزرة الاحتلال
(أ ب)

زعمت وزارة الخارجية الأميركية، يوم أمس الثلاثاء، أن حركة حماس تستخدم نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة كـ"ذريعة" من أجل "التشجيع على العنف"، كما حملت حركة حماس المسؤولية عن المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق المتظاهرين العزل على حدود قطاع غزة.

ورفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، أن تحذو حذو دول غربية أخرى حتى في دعوة إسرائيل وسواها من الأطراف إلى "ضبط النفس". وبررت ناورت موقفها هذا بالقول "إنها منطقة معقدة".

وعما إذا كانت هناك صلة بين بين ما حصل على حدود غزة، وبين نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قالت نويرت "رأينا هذه التظاهرات خلال الأسابيع الستة الماضية. هذا ليس جديدا"، على حد زعمها.

وأضافت أنه إذا أرادت حماس استخدام موضوع نقل السفارة "كذريعة من أجل إثارة الناس وتشجيعهم على العنف، فهذا خيارها. وهو خيار غير مسؤول".

وتابعت نويرت أنّ "الولايات المتحدة تستنكر الخسائر في الأرواح البشرية، لكنها تُحمّل المسؤولية عن القتلى لحركة حماس"، كما شددت على ما أسمته "حق الدولة العبرية في الدفاع عن نفسها".

تجدر الإشارة إلى أن عدد شهداء مجزرة مسيرة العودة الكبرى قد ارتفع إلى 62 شهيدا، في حين وصل عدد المصابين بنيران الاحتلال الإسرائيلي إلى أكثر من 3 آلاف مصاب.