ألمانيا: لا تسوية بين أوروبا وأميركا حول النووي الإيراني

ألمانيا: لا تسوية بين أوروبا وأميركا حول النووي الإيراني
(أ ب)

أعتبر وزير الشؤون الخارجية الألماني أن الولايات المتحدة والبلدان الأوروبية لا تزالان على مسافة بعيدة من التوصل إلى "تسوية" حول اتفاق نووي جديد مع إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم عام 2015.

وقال هايكو ماس للصحافيين بعد لقاء مع نظيره الأميركي مايك بومبيو في واشنطن "ما زال أمامنا طريق طويل للتوصل إلى تسوية، فنحن نأخذ مسارين مختلفين تماما".

وهددت واشنطن بفرض "اقوى عقوبات في التاريخ" على إيران إذا لم تلتزم بشروطها القاسية للتوصل إلى "اتفاق جديد" موسع بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من الاتفاق في الثامن من أيار/مايو الحالي.

وأثار الانسحاب الأميركي من الاتفاق غضب الأوروبيين الذين حاولوا بدون جدوى التفاوض مع واشنطن للتوصل إلى حلول من شأنها أن "تشدد" هذا الاتفاق للتصدي لسلوك إيراني يعتبر "مزعزعا لاستقرار" المنطقة.

وحلفاء الولايات المتحدة أكثر انزعاجاً لأن قرارها يفرض إعادة العمل بالعقوبات الأميركية بشكل كامل، الأمر الذي يدينه الأوروبيون لأنه سيتعين على شركاتهم العاملة في إيران التخلي عن استثماراتها هناك إذا أرادت الوصول إلى السوق الأميركية.

والأربعاء أكد ماس على "التضامن الكبير" بين الموقعين الأوروبيين على الاتفاق والاتحاد الأوروبي من أجل متابعة تنفيذ هذه الاتفاق، بينما يتم التفاوض مع إيران على اتفاق آخر اوسع.

كما صرح وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، أن السياسة الأميركية بشأن إيران ستشجع المحافظين على حساب المعتدلين في طهران وتزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وقال لودريان لاذاعة "فرانس انتر" ان "هذه المجموعة من العقوبات التي تنظم ضد إيران لن تسهل الحوار، بل بالعكس، ستشجع في إيران قوة المحافظين، وهذا يضعف الرئيس روحاني الذي يريد التفاوض".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018