النمسا تتطالب بنشر حرس الحدود الأوروبي على الساحل الأفريقي

النمسا تتطالب بنشر حرس الحدود الأوروبي على الساحل الأفريقي
(أ ب)

قال مستشار النمسا، سباستيان كورتس، اليوم الأحد، أن بلاده تطالب الاتحاد الأوروبي نشر وحدات حرس الحدود الخاصة به على امتداد سواحل شمال أفريقيا لمنع المهاجرين واللاجئين من الحروب، من عبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

وصرّح المستشار النمساوي الذي اشتهر في بلاده لمعادته للمهاجرين واللاجئين والإسلام، لصحيفة "فيلت أم سونتاغ" الألمانية:" لابد من منح تفويض جديد للوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود يسمح لها بالعمل في دول ثالثة، وذلك بموافقة حكومات تلك الدول".

وأضاف كورتس في مسلسل آخر من العنصرية اليمينية الأوروبية، أنّ الهدف من نشر حرس حدود تابع لوكالة "فرنتكس"، إحدى وكالات الاتحاد الأوروب ، هو "وضع حد للتجارة (القذرة) للمهربين، ومنع قواربهم من الانطلاق في رحلة خطرة عبر المتوسط".

وسنويا، ويحاول عشرات الآلاف عبور "المتوسط" للوصول إلى أوروبا.

وتتم تلك الرحلة عبر قوارب لا تلائم طبيعة البحار المفتوحة، حسب المصدر ذاته.

يشار إلى أنّ النمسا ستتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في تموز/ يوليو المقبل.

ووصل الائتلاف الحاكم لكورتس إلى السلطة في كانون الأول/ديسمبر المنصرم، بعد تركيز حملته الانتخابية على الشعارات العنصرية المناهضة للمهاجرين واللاجئين.

ومن الجدير من الذكر أن قضية المهاجرين "غير الشرعيين" لأوروبا، اكتسحت الرأي العام في المجتمعات الأوروبية في السنوات الأخيرة، لينتج عنها ازدياد قوّة اليمين الفاشي الأوروبي بشكل عام، الذي لا يأبه لدور بلاده السيء في دول العالم الثالث، ولا لرحلات الموت التي يعبرها اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018