أفغانستان: مقتل 9 من أسرة رئيس مجلس الشيوخ بعملية عسكرية

أفغانستان: مقتل 9 من أسرة رئيس مجلس الشيوخ بعملية عسكرية
(أ ف ب)

قتل تسعة أفراد من أسرة رئيس مجلس الشيوخ الأفغاني، وأصيب ثمانية آخرون بجروح في عملية للقوات الخاصة في ولاية ننغرهار، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة اليوم الثلاثاء.

ووقع الحادث ليل الإثنين الثلاثاء خلال عملية برية في منطقة شبرهار، في وسط الولاية الواقعة على الحدود مع باكستان، والتي تضم العديد من عناصر حركة طالبان، ومنذ العام 2015 مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن المتحدث باسم حاكم الولاية عطاء الله خوجياني "الليل الماضي قتل تسعة مدنيين في عملية للقوات الخاصة في شبرهار. وأصيب ثمانية مدنيين من بينهم امرأة وطفل بجروح وكلهم من أسرة رئيس مجلس الشيوخ"، فضل هادي مسلميار.

وتابع المتحدث لوكالة فرانس برس "تم إرسال وفد من كابل للتحقيق في الحادث".

وأكد مسؤول الصحة في ننغرهار، نجيب الله كامانوالا، هذه الحصيلة لفرانس برس موضحا أن القتلى والجرحى نقلوا إلى مستشفى جلال أباد كبرى مدن الولاية.

وغالبا ما يقع مدنيون ضحايا عمليات للقوات الأفغانية وقوات حلف شمال الأطلسي خصوصا عند شن غارات جوية على أهداف لحركة طالبان أو تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوقع آخر خطأ من هذا النوع في 2 نيسان/أبريل 36 قتيلا، على الأقل، بينهم 30 طفلا في غارة جوية على مدرسة قرآنية في ولاية قندز، بحسب الأمم المتحدة التي قالت إن مروحيات تابعة للجيش أطلقت قذائف صاروخية ونيران أسلحة رشاشة على تجمع ديني.

وأكدت وزارة الدفاع أنها استهدفت اجتماعا لمسؤولين كبار في حركة طالبان إلا أن الرئيس أشرف غني، وبعد تحقيق للأمم المتحدة في المكان نشرت نتائجه في السابع من أيار/مايو الحالي، أقر بالوقائع وقدم اعتذاره دون أن يعلن عن عقوبات بحق المسؤولين.

وبحسب حصيلة لمهمة الأمم المتحدة في أفغانستان قتل نحو 800 مدني أفغاني، وأصيب 1500 آخرون في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018