مساعد كيم لسنغافورة ورئيس المخابرات الكورية الشمالية يتوجه لواشنطن

 مساعد كيم لسنغافورة ورئيس المخابرات الكورية الشمالية يتوجه لواشنطن
(أ.ب.)

قالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء، اليوم الثلاثاء، إن كيم يونج تشول رئيس المخابرات السابق وأحد كبار المسؤولين بكوريا الشمالية، توجه إلى واشنطن بعد توقفه في بكين، وذلك من المفترض لإجراء محادثات مع المسؤولين الأميركيين بشأن اجتماع قمة محتمل بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وشارك كيم يونج تشول عن كثب في محادثات مع كوريا الجنوبية أيضا، كما أن زيارته للولايات المتحدة ستشير بشكل أكبر إلى أن التحضيرات للقمة التاريخية تمضي قدما.

بالمقابل، قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية(إن.إتش.كيه)، إن أحد كبار مساعدي الزعيم الكوري الشمالي وصل إلى سنغافورة منتصف الليل، في أحدث إشارة إلى أن اجتماع القمة مع الرئيس ترامب يمضي قدما.

وأضاف التقرير أن كيم تشانج سون مدير مكتب كيم بشكل فعلي وصل إلى سنغافورة عن طريق بكين الليلة الماضية.

وقال التقرير إن فريقا من المسؤولين الأميركيين يضم جو هاجين نائب كبير موظفي البيت الأبيض للعمليات غادر قاعدة يوكوتا الجوية الأميركية في اليابان متوجها إلى سنغافورة يوم الاثنين.

وذكر البيت الأبيض إن فريقا ”استطلاعيا“ سافر إلى سنغافورة للقاء الكوريين الشماليين.

وتشير التقارير إلى أن التخطيط للقمة التاريخية، المقرر مبدئيا عقدها في 12 حزيران/ يونيو القادم، يمضي قدما بعد أن ألغاها ترامب الأسبوع الماضي. وبعد يوم واحد قال ترامب إنه أعاد النظر وإن مسؤولين من البلدين يلتقون لصياغة التفاصيل.

وفي موجة من النشاط الدبلوماسي في مطلع الأسبوع عقد الزعيمان الكوري الشمالي كيم جونج أون والكوري الجنوبي مون جيه-إن اجتماعا مفاجئا، يوم السبت، في قرية بانمونجوم اتفقا خلاله على ضرورة عقد القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وقال مون إن من الممكن عقد مزيد من المحادثات غير المعدة سلفا بين الكوريتين خلال فترة الاستعداد للقمة الكورية الشمالية الأميركية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن مسؤولين أميركيين وكوريين شماليين اجتمعوا في بانمونجوم.