صحيفة: الصين قرصنت معلومات سرية عسكرية من البحرية الأميركية

صحيفة: الصين قرصنت معلومات سرية عسكرية من البحرية الأميركية
غواصة هجومية تابعة للبحرية الأميركية (أ ف ب)

قالت صحيفة "واشنطن بوست"، يوم أمس الجمعة، إنّ قراصنة معلوماتيين يعملون لمصلحة الحكومة الصينية سرقوا مجموعة كبيرة من المعلومات الحساسة العائدة إلى متعاقد مع البحرية الأميركية، تتضمن خططا سرّية لتطوير نوع جديد من الصواريخ المضادة للسفن التي تُطلَق من على متن غواصات.

ونقلت الصحيفة عن محققين قولهم إنّ ذلك الهجوم نفّذه في كانون الأول/يناير وشباط/فبراير "متسللون" معلوماتيون يعملون في وزارة أمن الدولة الصينية، ويتمركزون في مقاطعة غوانغدونغ الصينية.

ويعمل المتعاقد الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، في مركز "ذي نافال أندر سي وورفير" البحري، ومقرّه نيوبورت في رود آيلاند. ويُجري المركز بحوثا ويُطوّر غواصات وأنظمة للأسلحة تحت الماء.

وقالت "واشنطن بوست" إن القراصنة تمكنوا من سرقة 614 غيغابايت من البيانات، بما في ذلك معلومات تتعلق بأجهزة الاستشعار وأنظمة التشفير فضلا عن مشروع يحمل اسم "التنين البحري".

ولم يذكر البنتاغون معلومات كثيرة عن مشروع "التنين البحري" الذي تم إطلاقه في العام 2012، إلا أنه يهدف إلى تكييف التقنيات العسكرية الحالية مع استخدامات جديدة.

وبناء على طلب البحرية الأميركية، لم تُعط واشنطن بوست تفاصيل عن الصاروخ الجديد المضاد للسفن، لكنها أشارت إلى أنه أسرع من الصوت، ويمكن إطلاقه من متن غواصة.

ولم يُعلق الناطق باسم البحرية، بيل سبيكس، على معلومات الصحيفة، بذريعة وجود مخاوف أمنية. واكتفى بالقول إن البنتاغون يتكيف باستمرار مع التهديد السيبراني.

ولطالما كان التجسس المعلوماتي مشكلة عالقة بين أكبر اقتصادين عالميين. ويستهدف القراصنة المعلوماتيون باستمرار الجيش الأميركي، في محاولة لسرقة معلومات.

وكان البنتاغون قد اعترف في وقت سابق بأن هؤلاء تمكنوا بالفعل من سرقة معلومات مهمة تتعلق بطائرة اف-35 ونظام باتريوت المضاد للصواريخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018