نزع نووي بيونغ يانغ يستغرق أكثر من سنتين ونصف

نزع نووي بيونغ يانغ يستغرق أكثر من سنتين ونصف
(أ ب)

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تأمل في إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية في غضون عامين ونصف العام.

وكان بومبيو في زيارة إلى سول، لإطلاع مسؤولي كوريا الجنوبية على تفاصيل قمة سنغافورة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، تحدث خلالها إلى مجموعة صغيرة من الصحفيين.

وردا على سؤال عما إذا كان يطمح لإنجاز تقدم كبير فيما يتعلق بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية خلال الفترة الرئاسية الحالية لترامب والتي تنتهي في 20 كانون الثاني/ يناير 2021، قال بومبيو "نعم وبشكل نهائي. قطعا... هل استخدم تعبير إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بنزع الأسلحة النووية أو أمر من هذا القبيل؟... نأمل في أن نحقق ذلك في غضون عامين ونصف العام".

وأضاف "أنا واثق من أنهم يتفهمون أنه سيجري التحقق من الأمر بعمق".

وتابع قائلا "ليس كل ما جرى ظهر في الوثيقة الأخيرة. لكننا توصلنا إلى تفاهمات في أمور كثيرة أخرى لم نقدر على صياغتها كتابة، وهو ما يعني أنه لا يزال أمامنا بعض العمل، وهو ما سنبدأ به عندما نعود لمواصلة محادثاتنا".

ويقول منتقدون في الداخل إن الرئيس الأميركي تخلى عن أمور كثيرة في اجتماع منح الزعيم الكوري الشمالي مكانة دولية. والزعيم الكوري الشمالي منعزل، وتتهم جماعات حقوقية بلاده بارتكاب انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان، وتخضع البلاد لعقوبات من الأمم المتحدة بسبب برامجها النووية والصاروخية.

وكان قد أشاد ترامب الذي عاد إلى واشنطن، صباح الأربعاء، بنجاح اجتماعه الأول مع كيم، والذي لم يسبق له مثيل مع زعيم لكوريا الشمالية. وقال ترامب إن هذا الاجتماع أزال التهديد الذي كان يشكله هذا البلد.

وقال ترامب على تويتر "على كل فرد أن يشعر الآن بأنه صار أكثر أمنا مما كان يشعر به قبل أن أتولى منصبي".

وأضاف "لم يعد يوجد تهديد نووي من كوريا الشمالية. الاجتماع مع كيم جونغ أون كان مهما ومثل خبرة إيجابية للغاية. كوريا الشمالية لديها إمكانيات عظيمة في المستقبل".

وقال بومبيو "لا أعلم تحديدا توقيت إجراء محادثاتنا المقبلة مع الكوريين الشماليين.أتوقع أن تكون في وقت قريب بعد عودتنا إلى بلدينا".

وأضاف "لكني واثق للغاية من أن ذلك سيتم خلال الأسبوع المقبل تقريبا".