الرئيس السابق لحملة ترامب الانتخابيّة وراء القضبان بقرارٍِ لقاضية فيدرالية

الرئيس السابق لحملة ترامب الانتخابيّة وراء القضبان بقرارٍِ لقاضية فيدرالية
أرشيفية

أمرت قاضية فيدرالية أميركية، اليوم الجمعة، بحبس بول مانافورت، الرئيس السابق لحملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية، بعد رفض طلب الكفالة الذي تقدم به في قضية اتهامه بالتلاعب ومحاولة التأثير على شهود محكمة.

وذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" الأميركية، أن قرار القاضية إيمي برمان، جاء عقب اتهام المدعين مانفورت وشريك له (لم تسمّه) بالعبث والتلاعب بشهود محتملين في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية؛ التي انتهت بفوز ترامب نهاية 2016.

وكشفت وثائق قضائية أن محققين يتبعون المحقق الخاص بقضية التدخل الروسي، روبرت مولر، ذكروا أن مانفورت حاول التواصل مع الشهود، للتأثير على إفادتهم بشأن عمله في جماعات ضغط والتهرب الضريبي، حسب تقارير إعلامية.

ويُعدّ "مانافورت" أول مسؤول في حملة ترامب يتم حبسه كجزء من التحقيقات الخاصة بقضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وسيبقى مانافورت في السجن بينما ينتظر محاكمتين في الأشهر القليلة المقبلة، إذ يواجه عدة تهم جنائية تتعلق بعمله السياسي الأوكراني، وتمريره المال عبر نظام الحسابات الخارجية، الذي يعرف باسم"الأوفشور".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018