لندن: آلاف المتظاهرين يطالبون بتصويت ثانٍ على "بريكسيت"

لندن: آلاف المتظاهرين يطالبون بتصويت ثانٍ على "بريكسيت"
(أ ب)

تظاهر الآلاف في العاصمة البريطانية لندن، اليوم السبت، ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكسيت"، الذي تم التصويت عليه من خلال استفتاء عام في العام 2016، وطالبوا بإلغاء الاتفاق الذي تم بالفعل.

وطالب المتظاهرون من البرلمان البريطاني الذي زحفوا إليه، في الذكرى الثانية للاستفتاء، إجراء "تصويت شعبي" على الاتفاق النهائي الذي تبرمه رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، مع الاتحاد الأوروبي، في حال تم التوصل إليه.

وقالت الإيطالية المقيمة في لندن كيارا ليدوري (40 عاما) "لقد ذرفت الدموع حين حصل الاستفتاء، بدا الامر وكأن المستقبل سيء جدا".

وكان وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، المؤيد للانسحاب من الاتحاد الأوروبي والذي قام بحملة في هذا الصدد، حذر ماي من عملية خروج من الاتحاد الأوروبي "لا نهاية لها".

وفي مقال كتبه في صحيفة "ذي صن" بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لعملية التصويت التاريخية لصالح انسحاب بريطانيا من التكتل، حذر جونسون من "بريكسيت بلا نهاية" داعيا رئيسة الوزراء إلى "الإيفاء بالتفويض الذي منحها إياه الشعب وتحقيق بريكيست بريطاني بشكل كامل".

ويستعد فريق ماي لخوض جولة جديدة من المفاوضات مع نظرائه من الاتحاد الأوروبي لكن لا يزال عليه أن يحدد بدقة ما تريده لندن بشأن علاقتها المستقبلية مع القارة وتحديدا في ما يتعلق بالأنظمة الجمركية.

وأصر وزير التجارة، ليام فوكس، المدافع عن "بريكيست" على أن ماي لا تزال مستعدة للانسحاب من المحادثات مع الاتحاد الأوروبي في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق مرض.

وقال لشبكة "بي بي سي" في مقابلة تم بثها السبت "لطالما أكدت رئيسة الوزراء أن عدم التوصل إلى اتفاق على الإطلاق هو أفضل من التوصل إلى اتفاق سيء".

وأضاف "من الضروري عند دخولنا المرحلة المقبلة من المفاوضات أن يفهم الاتحاد الأوروبي ذلك ويصدقه (...) أعتقد أن شركاء عملية التفاوض لن يكونوا حكماء إذا اعتقدوا أن رئيسة الوزراء تراوغ".

وكتب جونسون الذي كان بين أبرز الشخصيات المدافعة عن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي أن الشعب البريطاني "يريد فقط أن ينتهي من هذا الأمر. لا يريدون بريكست فاتراً".

وقال "لا يريدون تسوية لا أمل فيها أو أخرى متقلبة نكون فيها في الداخل والخارج، في منطقة عازلة سياسيا".

وأضاف "سجّل الشعب قراره قبل عامين وتجرأ وآمن ببريطانيا. كان على حق وستثبت العقود المقبلة ذلك".

لكن مجموعة "إيرباص" العملاقة للطيران حذرت الجمعة من إمكانية مغادرتها بريطانيا في حال انسحبت الأخيرة من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق مع التكتل في وقت حذرت شركة "بي إم دبليو" لتصنيع السيارات من أن الضبابية تؤثر على المناخ الاستثماري.

والمسيرة المطالبة بتصويت ثان حول "بريكسيت" تندرج في إطار "تحركات في الصيف" خططت لها مجموعات ناشطة للضغط على القادة السياسيين لإجراء تصويت حول الاتفاق النهائي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018