أمر قضائي أميركي بلم شمل عائلات المهاجرين

أمر قضائي أميركي بلم شمل عائلات المهاجرين
مظاهرات ضد شرطة الهجرة (أ ف ب)

أمرت قاضية أميركية في سان دييغو في جنوب غربي الولايات المتحدة، يوم أمس الثلاثاء، بلم شمل عائلات المهاجرين التي فرقتها الشرطة على الحدود مع المكسيك، منددة بالسياسة التي تتبعها إدارة الرئيس، دونالد ترامب، المتشددة في مسألة الهجرة.

وقالت القاضية دانا سابرو في القرار الذي أصدرته ردا على شكوى لمنظمة الدفاع عن الحقوق المدنية واطلعت وكالة فرانس برس عليه، إنه يجب إعادة جمع الأهل بأطفالهم ما لم يمثلوا خطرا عليهم.

وحددت لإتمام ذلك مهلة 14 يوما للأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام، و30 يوما للأكبر سنا.

وطلبت من الحكومة الفدرالية أن "تواجه الظروف الفوضوية التي خلقتها بنفسها".

وقدم "الاتحاد الأميركي للحريات المدنية" الشكوى باسم مهاجرين مجهولين ضد شرطة الهجرة (آيس) التي دعتها القاضية إلى "بذل كل ما بوسعها لتسهيل التواصل" بين أفراد العائلات التي تم تفريقها.

وكانت قد أدت السياسة البالغة التشدد التي انتهجتها الإدارة الأميركية منذ أيار/مايو والقاضية بملاحقات منهجية بحق المهاجرين الذين يعبرون الحدود مع أولادهم، إلى فصل أكثر من 2300 قاصر عن أهلهم، ما أثار موجة استنكار واحتجاجات داخل الولايات المتحدة وفي العالم.

ونددت شكاوى أخرى رفعت باسم مهاجرين بـ"صدمة" فصل العائلات وبالظروف "غير الإنسانية" في مراكز الاحتجاز التابعة لشرطة الهجرة.

كما قدمت أكثر من 20 ولاية أميركية، الثلاثاء، شكوى ضد سياسة الهجرة التي يتبعها الرئيس الجمهوري.