تركيا تعتقل عشرات الضباط بشبهة الانتماء لمنظمة "غولن"

تركيا تعتقل عشرات الضباط بشبهة الانتماء لمنظمة "غولن"
(أ ب)

قالت وسائل إعلام رسمية في تركيا، اليوم الإثنين، إن السلطات أمرت باعتقال 68 مشتبها به منهم ضباط جيش برتبة كولونيل في عملية تستهدف من تقول إنهم أنصار المعارض، رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن،المقيم في الولايات المتحدة تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب قبل عامين.

وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية إن 19 ضابطا في الخدمة من بين من أمرت السلطات باعتقالهم في عملية ركزت على القوات البرية للجيش في 19 إقليما من بينها العاصمة أنقرة.

ونقلت الوكالة عن مصادر من مكتب كبير ممثلي الادعاء في أنقرة قوله، إن المشتبه بهم على اتصال من خلال خطوط هاتف أرضية مع عناصر نشطة في شبكة رجل الدين فتح الله كولن الذي تقول أنقرة إنه مسؤول عن الانقلاب الفاشل في 15 تموز/ يوليو 2016.

وذكرت الأناضول أن 22 ضابطا برتبة كولونيل و27 ضابطا برتبة لفتنانت كولونيل من بين من صدرت مذكرات الاعتقال بحقهم وأن 19 شخصا اعتقلوا بالفعل حتى الآن.

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في مارس آذار إن تركيا اعتقلت 160 ألف شخص فيما فصلت عددا مماثلا تقريبا من الموظفين الحكوميين منذ الانقلاب الفاشل.

ومن هذا العدد وجهت السلطات اتهامات رسمية لأكثر من 50 ألف شخص وظلوا محتجزين قيد المحاكمة.

ويتهم منتقدون الرئيس رجب طيب إردوغان باستغلال محاولة الانقلاب كذريعة لسحق المعارضة. وتقول تركيا إن الإجراءات ضرورية للتغلب على تهديدات للأمن القومي.

وتقول الحكومة إن حملات التطهير ضرورية في مواجهة التحديات الأمنية التي تقف أمام تركيا ومن أجل اجتثاث مؤيدي رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب.

وأدى هذا الوضع لتوتر العلاقات بين الاتحاد وأنقرة العضو في حلف شمال الأطلسي والتي يحتاجها الاتحاد لوقف تدفق المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط على أوروبا.

وندد قادة أوروبا في مناسبات عدة بحملة الاعتقالات في تركيا معتبرين أن هذا الوضع يبعد أنقرة تدريجيا عن الاتحاد، لا سيما بعد قرار تعليق مفاوضات انضمام تركيا للكتلة الأوروبية.