أفغانستان: 10 قتلى في هجوم على وزارة التربية في جلال أباد

أفغانستان: 10 قتلى في هجوم على وزارة التربية في جلال أباد
(أ ف ب)

أسفر الهجوم الجديد الذي استهدف، اليوم الأربعاء، مبنى لوزارة التربية خلال فترة الامتحانات في جلال أباد شرقي افغانستان، عن عشرة قتلى على الأقل.

واستمرت العملية التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها أكثر من أربع ساعات، لأن قوات الأمن التي أرسلت إلى مكان الهجوم كانت تتقدم ببطء في المبنى الذي كان يتحصن فيها اثنان، على الأقل، من المهاجمين.

وأحصى مصور في وكالة "فرانس برس" نقلته السلطات إلى موقع الهجوم الذي استمر أربع ساعات، عشر جثث إضافة إلى جثتي المهاجمين.

وأكد المتحدث باسم حاكم ولاية نانغرهار، عطالله خوجياني، حصيلة القتلى العشرة، أحدهم حارس أمني، وعشرة جرحى.

وقال "يمكنني أن أؤكد وقوع هجوم مسلح على فرع لوزارة التربية في جلال أباد"، المدينة التي شهدت الثلاثاء عملية انتحارية أوقعت 12 قتيلا وتبناها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف خوجياني أن الهجوم بدأ في الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي. وكان قد أشار في تقرير سابق إلى قتيلين، على الأقل، وخمسة جرحى.

واقتحم رجال الأمن المبنى الذي تحصن فيه عدد غير معروف من المهاجمين، في محاولة لإنقاذ الموظفين المحاصرين داخله.

ويأتي هذا الهجوم غداة تفجير انتحاري استهدف قوات الأمن الأفغانية الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل 12 شخصا، على الأقل، غالبيتهم من المدنيين.

ومن المتوقع أن تتواصل أعمال العنف قبيل الانتخابات التشريعية المرتقبة في 20 تشرين الأول/أكتوبر وسط تهديدات بعرقلتها.

وستكلف قوات الأمن الأفغانية، وهي التي تواجه صعوبات أساسا في دحر طالبان وتنظيم "الدولة الإسلامية"، حماية مراكز الاقتراع التي سيقام عدد كبير منها في المدارس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018