ترامب يعتبر الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا "أعداء"

ترامب يعتبر الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا "أعداء"
(أ ب)

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال مقابلة أجراها لشبكة "سي بي أس" التلفزيونية، أن الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين "أعداء" للولايات المتحدة الأميركية، وذلك على ضوء الإجراءات الاقتصادية التصعيدية المتبادلة بين ترامب والاتحاد الأوروبي من جهة وضد الصين من جهة أخرى ترجمها الرئيس الأميركي بسلسلة جديدة من الضرائب الجمركية، هجومه على شركائه في القمة الأخيرة 

ووصف ترامب، خلال حديثه للصحافي جيف غلور، مقدم برنامج "CBS Evening News"، الاتحاد الأوروبي بـ"العدو"، بسبب الضرر الذي ألحقه بالولايات المتحدة في مجال التجارة، معتبرًا كذلك أن "روسيا هي أيضًا عدو في بعض الأمور، والصين عدو اقتصادي"،

وقال ترامب في المقابلة التي تبث كامل يوم غد الإثنين، "أعتقد أن الاتحاد الأوروبي عدو بسبب ما يفعله بنا في التجارة. روسيا هي عدو في بعض الجوانب. الصين عدو اقتصادي، بالتأكيد هي عدو. لكن هذا لا يعني أنهم سيئون، هذا لا يعني شيئًا. هذا يعني أنهم منافسون".

وأوضح ترامب، أنه سيذهب إلى قمة هلسنكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ"توقعات قليلة"، قائلًا "أعتقد فقط أنه أمر جيد إذا كان بالإمكان أن نتفق مع روسيا".

فيما أشار إلى أنه من المحتمل ألا يتم التوافق مع الروس خلال القمة، متحدّثًا عن أثر "مطاردة الساحرات"، في إشارة إلى التحقيق الأميركي بالتدخل الروسي في انتخابات الولايات المتحدة الرئاسية عام 2016.

وقال الرئيس الأميركي إنه قد يطلب من نظيره الروسي، خلال قمتهما الإثنين، تسليم الولايات المتحدة 12 عنصرًا في الاستخبارات الروسية اتهموا يوم الجمعة الماضي، من قبل التحقيق الأميركي الذي يقوده روبرت مولر، بقرصنة حواسيب الحزب الديموقراطي.

وردًا على سؤال عن هذا الأمر، قال ترامب "لم أفكر في ذلك"، قبل أن يضيف "ولكن بالتأكيد سأطرح أسئلة في هذا الصدد، ولكن مجددًا، حصل هذا الأمر خلال رئاسة باراك أوباما".

ولمح ترامب إلى أن الحزب الجمهوري الأميركي تعرض أيضًا لقرصنة روسية، لكنه كان محميًا في شكل أفضل إزاء الهجمات من دون تحديد مصدر تلك المعلومات.

وقال "أعتقد أن على الحزب الديمقراطي أن يشعر بالعار لتعرضه للقرصنة. حمايتهم كانت سيئة، وقد جعلوا أنفسهم عرضة للقرصنة. لكنني سمعت أنهم (الروس) حاولوا أيضًا قرصنة الحزب الجمهوري. لكنه كان محميًا في شكل أفضل، وقد يكون ذلك خاطئًا".

وفي السياق ذاته، أعرب الرئيس الأميركي عن "إيمانه" بـ"وجوب عقد لقاءات مع روسيا والصين وكوريا الشمالية. لن يكون الأمر سيئًا وربما يسفر عن أمور جيدة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018