تسجيل صوتي يُشير إلى أن ترامب دفع لعارضة إباحية

تسجيل صوتي يُشير إلى أن ترامب دفع لعارضة إباحية
(أ ب)

عرضت قناة "سي إن إن " الأميركية، أمس الثلاثاء، تسجيلًا صوتيًا لمكالمة هاتفية بين الرئيس، دونالد ترامب، ومحاميه عام 2016، مايكل كوهن، يبدو فيه أن الثاني أخبر الأول عن محاولة لمنع تسريب علاقة مزعومة بين الرئيس وعارضة إباحية، إلى العلن.

وأكد محامي كوهن، لاني ديفيس، أن المكالمة الهاتفية التي بادر إليها موكله في أيلول/سبتمبر من عام 2016، صحيحة وتتضمن محادثة بين ترامب وكوهن حول شراء حقوق العارضة الإباحية، كارين إم سي دوغال، بنشر قصّتها حول العلاقة التي كانت تربطها بالرئيس الأميركي الحالي، والتي باعتها أيضًا لصحيفة "ناشيونال إنكويرر" التي لم تنشرها.

وتدور المحادثة التي أجراها ترامب قبل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية التي فاز بها، حول عدّة مواضيع، ويُسمع صوت محامي ترامب وهو يُخبره أنه بحاجة لتحويل بعض المال لشخص باسم "ديفد"، ثم يسأله ترامب "إذًا، كم سيتوجب علينا دفعه، واحد ونصف؟"، ويستمران بمحداثتهما حتى يشدد عليه ترامب أن يدفع نقدًا فيما يُطمئنه كوهين أنه سيدفع من جيبه، إلّا أن ترامب يُخبره بالنهاية باستخدام شيك مصرفي.

واحتج محامي ترامب الحالي، رودي جيولياني، على فحوى المحادثة قائلًا إن موكله لم يعلم عن هذه الدفعات مسبقًا، مما يُشير "إلى حسن نيّة"، وشدد على أنه عندما "تدفع المال بشيك مصرفي فإنك لا تنوي إخفاء أمر".

وقالت العارضة خلال البرنامج إن مالك الصحيفة، ديفيد بيكر، دفع مقابل قصّتها نحو 150 ألف دولار، بنيّة عدم نشرها والتكتم عليها بسبب الصداقة التي تجمعه مع ترامب.

وتدعي إم سي دوغال، أنها كانت بعلاقة عاطفية مع الرئيس الأميركي الحالي لمدّة عشرة أشهرعام 2006، في الوقت الذي كان الأخير قد تزوج لآخر مرّة من ملينيا، فيما رفض البيت الأبيض وجود أي علاقة من هذا النوع.

ويخضع كوهن للتحقيقات بشكل متقطع منذ اقتحام عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي لمكتبه في نيسان/أبريل الماضي، ومصادرتهم لوثائق وتسجيلات متعلقة بمواضيع عديدة منه، بما في ذلك الإيصالات المدفوعة لممثلة إباحية.