أفغانستان: تحرير 149 شخصا احتجزتهم طالبان وترقب للتهدئة

أفغانستان: تحرير 149 شخصا احتجزتهم طالبان وترقب للتهدئة
اختطاف يسبق رد طالبان على طلب وقف إطلاق النار (أ.ب)

قال مسؤولون أفغان، إن القوات الحكومية حررت 149 شخصا احتجزتهم طالبان صباح اليوم الإثنين، حيث لا تزال تحتفظ بـ21 شخصا رهينة.

وصباح اليوم، اختطفت  حركة طالبان، أكثر من 100 شخص، بينهم نساء وأطفال، في كمين شمالي البلاد.

يأتي ذلك رغم مطالبة الرئيس أشرف غني، بوقف إطلاق النار مع حركة طالبان خلال عيد الأضحى.

وقال رئيس مجلس ولاية قندوز، محمد يوسف أيوبي، إن المتمردين أوقفوا ثلاث حافلات على الطريق، اليوم الإثنين، بالقرب من منطقة خان آباد، واختطفوا جميع الركاب.

ويعتقد أيوبي أن الحركة كانت تبحث عن موظفين حكوميين أو أفراد من قوات الأمن.

وذكر قائد شرطة ولاية تخار المجاورة، عبد الرحمن أكتاش، إن الركاب من سكان ولايتي بادخشان وتاخار، وكانوا في الطريق إلى العاصمة كابول.

لم يصدر أي تعليق من طالبان، لكن المنطقة التي وقع بها الحادث تخضع لسيطرتها.

أفغانستان تترقب رد طالبان على عرض الرئيس وقف إطلاق النار

ويأتي ذلك، في الوقت الذي تنتظر كابل الاثنين رد طالبان على اقتراح الرئيس الأفغاني أشرف غني وقف إطلاق النار لثلاثة أشهر، وهو عرض رحبت به الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بعد 17 عاما من الحرب.

وكشف غني عن عرض الحكومة الجديد خلال خطاب بمناسبة عيد الاستقلال في وقت متأخر الأحد، مشيرا إلى أن قوات الأمن ستلتزم بالهدنة اعتبارا من الأسبوع الجاري شرط أن تقوم طالبان بالأمر نفسه.

وجاء الاقتراح عقب أسبوع من العنف الاستثنائي اقتحم خلاله عناصر طالبان عاصمة ولاية غزنة التي تبعد نحو ساعتين بالسيارة عن كابل وكثفوا القتال ضد قوات الأمن في أنحاء البلاد ما أسفر عن مقتل المئات.

وقال الرئيس الأفغاني إن مكتبه تخلص من "جميع العقبات" في طريق السلام، مؤكدا أن الإعلان جاء عقب مشاورات أجراها مع علماء دين وأحزاب سياسية ومجموعات من المجتمع المدني.

ورحب الحلف الأطلسي وواشنطن بالاقتراح بينما دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو طالبان إلى المشاركة.

ولم ترد طالبان على عرض غني بعد، لكنها تعهدت الإفراج عن المئات من "سجناء العدو" بمناسبة عطلة عيد الأضحى التي تبدأ الثلاثاء.

وأشار محللون إلى أن تحرك الحكومة يكشف حالة اليأس التي تعاني منها عقب أعمال العنف الدامية التي وقعت مؤخرا.

وفي حال وافق عناصر طالبان على الالتزام بوقف إطلاق النار، فستكون هذه الهدنة الثانية في البلاد منذ الاجتياح الأميركي في 2001 الذي أسقط حكم نظام طالبان.

وخلال هدنة أولى طبقت في حزيران/يونيو، تدفق آلاف المقاتلين إلى المدن في أنحاء أفغانستان حيث تعانقوا مع عناصر الأمن والمواطنين، ما عزز الأمل بشأن إمكانية إجراء محادثات سلام في البلد لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو 17 عاما.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018