أحاطوا بترامب حتى ضيقوا الخناق عليه... تعرفوا إليهم

أحاطوا بترامب حتى ضيقوا الخناق عليه... تعرفوا إليهم
(أ ب)

عاش الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء والأربعاء، أصعب يومين منذ وصوله إلى البيت الأبيض قبل نحو عامين، مع قرار محاميه مايكل كوهين بثماني تهم موجهة إليه، وإدانة مدير حملته الانتخابية السابق، مانافورت، بالاحتيال، وجميع التهم تتعلق بحملته الانتخابية التي أسفرت عنه فوزه بالرئاسة.

لكن من هي أبرز الشخصيات التي قد يكون لها الدور الأبرز في تنحية ترامب عن الحكم؟

روبرت مولر (74 عامًا)

أكثر شخص هاجمه ترامب خلال الفترة الماضية، وبصورة يوميّة تقريبًا، هو المحقق الخاص المعيّن من وزارة العدل، روبرت مولر، الذي عمل سابقًا رئيسًا لجهاز الـ"إف بي آي" خلال فترتي حكم الرئيسين السابقين جورج دبليو بوش وباراك أوباما، ويحظى مولر بتقدير عالٍ لدى المؤسسة السياسية الأميركية، إذ شغل منصبه، بصورة استثنائيّة، مدّة 12 عامًا.

ومنذ عام 2017، يشرف مولر على التحقيق في شبهات التدخل الروسي في انتخابات 2016 الرئاسية، وكل ما يرتبط بها، مثل البحث في أيّة روابط بين الحكومة الروسية وحملة ترامب الانتخابيّة.

يتيح له التفويض الممنوح إليه استدعاء الشهود للاستجواب، لكن لا يحقّ له تقديم لائحة اتهام ضدّ الرئيس ترامب، لكنه يستطيع تقديم توصيات بتقديم لائحة اتهام.

ماكيل كوهين (51 عامًا)

محامي الرئيس ترامب السابق، وأحد أبرز كاتمي أسراره، أعلن في السابق أنه مستعدّ "لتلقي رصاصة من أجل الرئيس"، قبل أن ينقلب عليه قبل يومين، من خلال الإقرار بأنه ارتكب ثماني تهم موجهة إليه، بينها الاحتيال وخرق قوانين تمويل حملات انتخابية، بمعرفة الرئيس ترامب.

من بين التهم التي أقرّ بها كوهين هي سداده، بطلب من ترامب، مبلغي 130 و150 ألف دولار لامرأتين ادعتا انهما أقامتا علاقات مع موكله، وذلك في محاولة لشراء سكوتهن "بهدف التأثير على الانتخابات".

ولم يحدد كوهين اسمي الامرأتين، لكنّ مبلغا يتوافق مع ما قيل إنّه قد تم دفعه لنجمة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيلز، قبل الانتخابات كي تلتزم الصمت حول مزاعمها بقضاء ليلة مع ترامب، والمبلغ الآخر مع ما قيل إن عارضة بلايبوي السابقة، كارين ماكدوغال، قد تقاضته.

دون مكغين (50 عامًا)

المستشار القضائي للبيت الأبيض، الذي كشف صحيفة "نيويورك تايمز"، الأسبوع الماضي، أنه يتعاون منذ أشهر طويلة مع المحقق الخاص مولر، صحيح أن ترامب أعن أنه فوّق مكغين للتعاون مع مولر "لأن لا شيء لديه ليخفيه"، إلا الصحيفة نقلت أن ترامب ذُهل من عدد اللقاءات الكبير بين مكغين ومولر.

بول مانافورت (69 عاما)

المدير السابق لحملة دونالد ترامب الانتخابية، الذي أقرّ، فجر الأربعاء، بالاحتيال، في أول محاكمة تنجم عن التحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي جرت عام 2016.

وفي حين قرر القاضي إبطال محاكمة جزئي في عشر تهم لم تتوصل هيئة المحلفين إلى قرار بشأنها، دانت الهيئة مانافورت ببقية التهم الثماني والتي تتضمن خمس تهم بالاحتيال الضريبي، وتهمتين بالاحتيال المصرفي وتهمة واحدة بعدم التصريح عن امتلاكه حسابات في مصارف أجنبية.

والإدانة بتهم الاحتيال المصرفي تعني نظريا قضاء مانافورت بقية حياته في السجن، إلا أن خبيرا قانونيا أوضح لوكالة فرانس برس أن العقوبة لن تتخطى في الواقع عشر سنوات.

كارن مكدوغل (47 عاما)

مدرّسة أميركية، وقعت في علاقة غرامية استمرّت 10 أشهر مع الرئيس ترامب، رغم أنه كان متزوجًا من ميلانيا، وباعت قصّة غرامها بترامب لصحيفة أميركية صفراء فضائحية شهيرة، مقابل 150 ألف دولار، لم تنشرها الصحيفة، بعد تدخّل من حملة ترامب، أقرّ به كوهين.

سترومي دنيالس (39 عاما)

عارضة في مجلة "بلايبوي" الأميركيّة الإباحيّة، قضت ليلة مع الرئيس ترامب، ابتزته في مقابلها ونجحت في الحصول على 130 ألف دولار مقابلها من قبل محامي ترامب، كوهين.

مايكل فلين (59 عاما)

مستشار الأمن القومي السابق، ويحظى باحترام واسع في الأوساط السياسية الأميركية نظرًا لتاريخه العسكري، عيّنه ترامب مستشارا للأمن القومي قبل أن يقيله بعد 3 أسابيع.

اتضح أن فلين تربطه علاقات مع شخصيات روسية رفيعة وأنه عمل لصالح الحكومة التركية في لوبيهات واشنطن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018