روسيا: اعتقال أكثر من 150 محتجا على سياسات بوتين

روسيا: اعتقال أكثر من 150 محتجا على سياسات بوتين
موسكو، اليوم (أ ب)

تظاهر المئات من مؤيدي المعارض الروسي المعتقل أليكسي نافالني، في احتجاجات متفرقة خرجت اليوم الأحد، في أنحاء روسيا للاعتراض على خطط لرفع سن التقاعد، وقالت جماعة حقوقية إن الشرطة اعتقلت ما لا يقل عن 153 محتجا.

وتمثل الاحتجاجات تحديا للسلطات التي كانت تأمل أن تكون هناك نسبة إقبال عالية على انتخابات محلية تجري اليوم، رغم تزايد الغضب جراء الخطوة المتعلقة بسن التقاعد.

وقال فريق نافالني في بيان قبل الاحتجاجات إن الرئيس فلاديمير "بوتين وحكومته نهبوا ميزانية البلاد خلال الثمانية عشر شهرا المنصرمة"، وتابع "طول الوقت أكدوا لنا أنه لن يكون هناك رفع لسن التقاعد في أي حال من الأحوال. والآن يرفعونه. السلطات لا تستمع للشعب وهذا يعني أن الوقت حان للخروج للشوارع".

وتسببت التعديلات المطروحة على البرلمان، في تراجع شعبية بوتين نحو 15 نقطة مئوية. وهي أكثر الإجراءات الحكومية إثارة للاستياء منذ عام 2005 عندما تم إلغاء امتيازات تعود للعهد السوفيتي مما أدى إلى احتجاجات نظمها المتقاعدون في أنحاء البلاد.

ويأمل نافالني في الاستفادة من الغضب العام جراء هذه الإصلاحات. وكانت السلطات منعت نافالني من الظهور في التلفزيون الرسمي ومن الترشح أمام بوتين في انتخابات الرئاسة التي جرت هذا العام.

وكان نافالني يعتزم قيادة الاحتجاجات في موسكو اليوم، إلا أن محكمة أدانته الشهر الماضي بانتهاك قوانين الاحتجاج وقضت بسجنه 30 يوما في إجراء قال نافالني إنه يهدف إلى تعطيل الاحتجاجات التي جرت في 80 بلدة ومدينة بما في ذلك موسكو وسان بطرسبرغ.

وقالت منظمة (أو في دي - إنفو) الحقوقية التي ترصد الاعتقالات، إن الشرطة اعتقلت 153 من مؤيدي نافالني في 19 بلدة ومدينة وبينهم بعض من أقرب مساعديه، خلال احتجاجات اليوم.

وفي موسكو، حيث رفضت السلطات طلبا من مؤيدي نافالني لتنظيم احتجاج، تجمع نحو ألفي شخص في ميدان بوشكين وفقا لتقديرات السلطات.

وردد بعض المحتجين هتافات منها: "روسيا ستكون حرة" و"بوتين لص"، في الوقت الذي طالبتهم فيه شرطة مكافحة الشغب بأن يتفرقوا وإلا سيواجهون القبض عليهم.

وقال نيكولاي بورودين، البالغ من العمر 22 عاما، "حضرت إلى هنا للاحتجاج على سن التقاعد. يتحتم علي أن أعيش في هذه الدولة وأريد أن يكون لدي أمل في المستقبل وفي حياة كريمة وأنا في سن كبيرة".

وقالت محتجة أخرى تدعى كاتيا شومنيكوفا (23 عاما) إن السلطات "سرقت مستقبلي وعلينا أن نصلح ما حدث. أريد حياة أفضل لنفسي وأبنائي".

وبعد التعديلات التي اقترحها بوتين، تنص الاصلاحات على رفع سن التقاعد بالنسبة للرجال من 60 إلى 65 عاما وبالنسبة للنساء من 55 إلى 60 عاما. ومتوسط عمر الرجال هو 66 عاما والنساء 77 عاما.

وتجري اليوم انتخابات لاختيار رؤساء بلديات 26 من 85 منطقة بما في ذلك موسكو.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018