طائرتان أميركيتان تعترضان قاذفتين روسيتين فوق آلاسكا

طائرتان أميركيتان تعترضان قاذفتين روسيتين فوق آلاسكا
(أرشيف)

قالت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية، إن مقاتلتين تابعتين لها من طراز إف-22 رابتور اعترضتا قاذفتين روسيتين من طراز تي يو-95، فوق سواحل آلاسكا، وهي الحادثة الثالثة منذ مطلع العام الجاري.

وبحسب بيان صادر عن القيادة فإن حادثة الاعتراض وقعت أمس الأول الثلاثاء في الأجواء الدولية غربي آلاسكا. وتقع المنطقة على بعد 200 ميل قبالة الساحل الغربي لألاسكا.

وأوضح البيان أن القاذفتين الروسيتين لم تنتهكا الأجواء الأميركية أو الكندية، مشيرا أنهما كانتا ضمن منطقة تحديد الهوية التابعة للدفاع الجوي الأميركي على بعد 200 ميل قبالة سواحل آلاسكا.

ووقعت حادثة مشابهة مطلع أيلول/سبتمبر الجاري وفي أيار/مايور الماضي، حين اعترضت مقاتلات أميركية قاذفات روسية في أجواء آلاسكا.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم الجمعة الماضي، أن مقاتلتين أميركيتين، من طراز إف-22، اعترضتا قاذفات استراتيجية روسية من طراز"تي.يو-95 إم.سي"، فوق المحيط المتجمد الشمالي.

وذكرت الوزارة أن الطائرات العسكرية الروسية نفذت طلعات مقررة فوق مياه محايدة في المحيط المتجمد الشمالي وبحري بيرينغ وأوخوتسك.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" للأنباء عن الوزارة أن طائرتين أميركيتين رافقتا القاذفات في أجزاء من هذه الطلعات، قبل خروجهما من منطقة الدفاع الجوي الواقعة في خط الاتجاه الغربي لجزر ألوتيان".