ألمانيا لا تستبعد نشر قوات من جيشها بالشرق الأوسط

ألمانيا لا تستبعد نشر قوات من جيشها بالشرق الأوسط
وزيرة الدفاع الألمانية والمستشارة ميركل (أ.ب)

قالت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير ليين، اليوم السبت، إنها لا تستبعد إمكانية انتشار قوات من جيش بلادها لفترة طويلة الأمد في مناطق مختلفة بالشرق الأوسط.

وأدلت الوزيرة الألمانية بتلك التصريحات، خلال زيارة لقاعدة جوية أردنية يتمركز فيها نحو 300 جندي ألماني، إضافة إلى طائرة تزويد بالوقود وأربع طائرات من طراز تورنيدو، تقوم بمهام استطلاع في إطار عمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" في العراق وسورية.

وردت فون دير ليين على سؤال عما إذا كانت ألمانيا تحتاج إلى قاعدة عسكرية استراتيجية في الشرق الأوسط قائلة "في البداية علينا أن ننهي هذا الانتشار بنجاح. دعوني أقول إنني لا أريد أن أستبعد الفكرة".

وكان تقرير صحفي قد كشف النقاب أن وزيرة الدفاع الألمانية إمكانية وكيفية مشاركة الجيش الألماني في عمليات عسكرية ضد قوات نظام بشار الأسد حال استخدم أسلحة كيماوية مجددا.

يذكر أن زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني، أندريا ناليس، أعلنت مؤخرا، إن حزبها يعارض أي مشاركة لألمانيا في الحرب على سورية، وأكدت أن حزبها لن يوافق على خيارات انضمام ألمانيا لقوات التحالف للقتال بسورية، لتفتح بذلك جبهة صراع جديدة محتملة داخل حكومة المستشارة أنغيلا ميركل.

وتعد مشاركة ألمانيا في أي عمل عسكري مسألة حساسة وموضوعا لا يحظى بشعبية بسبب الماضي النازي للبلاد. ومن شأن المشاركة في أي ضربات عسكرية في سورية أن تضع ألمانيا أيضا في مسار تصادمي مباشر مع روسيا، الداعم الرئيسي للأسد، للمرة الأولى.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص