ترامب: لا جدول زمنيا لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية

 ترامب: لا جدول زمنيا لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية
نزع كوريا الشمالية لسلاحها النووي قد يستغرق سنوات (أ.ب)

في الوقت الذي يتحضر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، لزيارة بيونغ يانغ، مطلع الشهر المقبل، صرح الرئيس دونالد ترامب، أنه لا يوجد إطار زمني بغية إلزام كوريا الشمالية نزع سلاحها النووي، لافتا إلى أن ذلك قد يستغرق أشهر ولربما سنوات.

وقال ترامب للصحافيين في نيويورك يوم الأربعاء: "أعتقد أننا سننجز حقا شيئا سيكون في غاية الأهمية لكننا لن نلعب لعبة الوقت... لا بأس إذا استغرق الأمر عامين أو ثلاثة أعوام أو خمسة أشهر".

وجاءت تصريحات ترامب بعد أن عقد بومبيو اجتماعا مع وزير خارجية كوريا الشمالية، ري يونج، وصفه بأنه إيجابي للغاية. وسيزور بومبيو بيونغ يانغ مجددا الشهر المقبل للإعداد لقمة ثانية بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون. وستكون هذه رابع زيارة يقوم بها بومبيو لبيونغ يانغ هذا العام.

وكتب على "تويتر" قائلا إن "اجتماعه مع ري يونج هو على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وكان يهدف إلى بحث القمة والخطوات المقبلة نحو نزع سلاح كوريا الشمالية". وأضاف: "لا يزال هناك الكثير من العمل، لكننا نواصل التحرك للأمام".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن هدف الاجتماع هو "تحقيق مزيد من التقدم بشأن تنفيذ الالتزامات التي تمخضت عنها قمة سنغافورة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، بما في ذلك نزع الجمهورية الكورية سلاحها النووي نهائيا والتحقق من ذلك بشكل كامل، بالإضافة إلى الإعداد لقمة ثانية".

وعقد ترامب قمة كانت الأولى من نوعها مع كيم في سنغافورة يوم 12 حزيران/يونيو الماضي، انتهت بتعهد فضفاض من كيم بالعمل نحو نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

لكن التزامات كيم وأفعاله لم ترق إلى المطالب الأميركية التي تشمل قائمة كاملة ببرامج الأسلحة الكورية الشمالية، وخطوات لا يمكن التراجع عنها للتخلي عن ترسانة نووية، قد تمثل خطرا على الولايات المتحدة.

وقال ترامب إن "الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ترتبطان بعلاقة رائعة تتطور"، مشيرا إلى أنه سيعلن "في وقت قريب جدا عن موعد ومكان اجتماعه المقبل بكيم".

وقال بومبيو لشبكة (سي.بي.إس) إن المسؤولين الأميركيين يعملون على "ضمان تهيئة الأجواء لقمة ثانية". وأضاف أن "أي قمة في المستقبل قد تعقد في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، لكنها على الأرجح ستكون بعد ذلك".

واختلفت تصريحات ترامب عن كوريا الشمالية هذا العام اختلافا جذريا عن تلك التي أدلى بها خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي، عندما هدد بتدمير البلد تماما واستهزأ بكيم واصفا إياه بأنه "رجل الصواريخ" في مهمة انتحارية".