هروب 1200 سجين إندونيسيّ مُستغلّين الظّروف التي فرضها التسونامي 

هروب 1200 سجين إندونيسيّ مُستغلّين الظّروف التي فرضها التسونامي 
خلص الزلزال المتبوع بتسونامي دمارا كبيرا (أ ب)

استغلّ نحو 1200 من السجّناء الإندونيسيين، الأوضاع الطارئة التي تسبّب بها الزلزال المدمر الذي خلّف تسونامي قتل أكثر من 1203 من الأشخاص حتى الآن، إذ هرب السجناء من ثلاثة سجون مختلفة في جزيرة سولاويسي.

وقال المسؤول بوزارة القانون وحقوق الإنسان، سري بوغوه أوتامي، إنه تم منح السجناء الهاربين مهلة لمدة أسبوع لزيارة أقاربهم، بحسب ما نقلت صحيفة "تيمبو" المحلية.

وأضاف: "إذا لم يعودوا بعد هذا الأسبوع، ستبدأ السلطات على الفور بالبحث عنهم لضبطهم".

وذكر أوتامي أنه تم منح السجناء هذا التصريح بسبب الأوضاع الطارئة التي تشهدها سولاويسي، مُبيّنًا أن السجناء هربوا بعدما دمر الزلزال وتسونامي السجون التي هربوا منها.

واجتاحت يوم الجمعة، أمواج تسونامي ارتفاعها 6 أمتار، مدينتَي بالو ودونغالا بجزيرة سولاويسي، عقب هزة أرضية عنيفة بقوة 7.5 درجات.

وأعلنت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في إندونيسيا، أمس الأحد،أنها بدأت في حفر مقابر جماعية لدفن قتلى الزلزال وعددهم 1203 أشخاص حسب حصيلة غير نهائية.

يُذكر أن هذه ليست الكارثة الأولى من نوعها التي تضرب إندونيسيا؛ إذ ضرب زلزال جزيرة سومطرة، عام 2004، وتسبب في تسونامي اجتاح سواحل 13 دولة على المحيط الهندي؛ ما خلف 226 ألف قتيل، بينهم ما يزيد عن 120 ألفا في إندونيسيا.

 

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص