ترامب يتهكّم على شهادة الأستاذة المدعية على مرشّحه القاضي

ترامب يتهكّم على شهادة الأستاذة المدعية على مرشّحه القاضي
كريستين بلازي فورد خلال الاستجواب في مجلس الشيوخ (أ ب)

تهكّم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، من الأستاذة الجامعية كريستين بلازي فورد، التي اتهمت مرشّحه لعضوية المحكمة العليا القاضي بريت كافانو، بالاعتداء عليها جنسيًا حين كانا تلميذين قاصرين قبل 36 عامًا، وذلك أثناء إدلائها بشهادتها أمام مجلس الشيوخ، وادّعى أن حديثها غير دقيق.

وقال ترامب ساخرًا خلال تجمّع انتخابي له في الميسيسيبي، مقلدا فورد "لقد احتسيت زجاجة بيرة، لقد احتسيت زجاجة بيرة..."، إذ روت فورد الأسبوع الماضي أمام لجنة العدل في مجلس الشيوخ، وقائع الاعتداء الجنسي الذي تعرّضت له حين كانت في الخامسة عشرة من العمر، وقالت إنّ المعتدي عليها كان بريت كافانو تحت تأثير الكحول، عندما كان عمره 17 عامًا.

وأضاف ترامب "كيف عدتِ إلى منزلك؟ لا أذكر. كيف ذهبتِ إلى المكان؟ لا أذكر. قبل كم سنة حدث ذلك؟ لا أدري، لا أدري، لا أدري".

وتابع ترامب استهزاءه بأجوبة فورد في جلسة الاستجواب التي خضعت لها أمام لجنة العدل في مجلس الشيوخ، إذ قال "في أي حي حدث ذلك؟ لا أدري. أين يقع المنزل؟ لا أدري. في الطابق الأول أم الأرضي، أين؟ لا أدري، ولكني احتسيت زجاجة بيرة، هذا هو الشيء الوحيد الذي أتذكّره".

وادعى ترامب أن "حياة الرجل أصبحت في حالة يرثى لها، وحياته تدمرت" بسبب هذا الاتّهام، في إشارة إلى كافانو.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها الرئيس الأميركي فورد.

وقالت فورد أمام لجنة العدل، الخميس الماضي، إنّها واثقة بنسبة مئة في المئة بأنّ من اعتدى عليها جنسيا هو القاضي بريت كافانو، الأمر الذي نفاه كافانو مؤكدا أمام اللجنة نفسها براءته.

ويذكر أن فورد كانت صريحة في شهادتها بأنّها لا تذكر الكثير من التفاصيل عن مكان وزمان الاعتداء، الأمر الذي جعل كافانو يدعم دفاعه به، إذ قال أن هناك ثغرات في ذاكرة المدعية عليه وعدم قدرتها على تحديد الأمكنة والأوقات في شهادتها، يضعف من ادعائها.